عملية بسامراء وحظر مركبات جزئي ببغداد

 
يشن الجيش العراقي بمساندة من القوات الأميركية عملية واسعة في سامراء شمال بغداد لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة, تحسبا لهجمات أثناء إعادة بناء مسجد مرقد الإمامين العسكريين.
 
وقال شهود إن الشرطة أعلنت بمكبرات الصوت فرض حظر تجول في المدينة إلى إشعار آخر.
 
وأعلن الجيش الأميركي اعتقال 17 مشتبها بانتمائهم للجماعات المسلحة والقاعدة في غارات على طول وادي نهر دجلة شملت الموصل وبغداد وبيجي والطارمية واستهدفت من وصفتهم بالمتورطين في تهريب الأسلحة وتحضير السيارات المفخخة.
 
وقتل أربعة عراقيين بينهم طفلان وأصيب ستة آخرون في هجوم بقذائف الهاون والقنابل اليدوية في خان بني سعد شمال بغداد.
 

إجراءات أمنية لحماية الاحتفال بوصول المنتخب الوطني لبغداد (الفرنسية) 
كما اغتال مسلحون يمتطون سيارة ليلة أول أمس الشيخ فاضل عقل أحد وكلاء آية الله علي السيستاني, أمام منزله في شمال مدينة النجف, ليكون ثالث وكيل للمرجع الشيعي يلقى مصرعه في المدينة.
 
وبالتزامن مع وصول المنتخب العراقي الحائر على كأس أمم آسيا لكرة القدم إلى بغداد للاحتفال بالفوز، فرض حظر على سير المركبات لأربع ساعات وضربت سلسلة أطواق أمنية حول المنطقة الخضراء المحصنة التي تشهد المناسبة.
 
خسائر أميركية
أما الجيش الأميركي فابتدأ شهر أغسطس/ آب بخمسة قتلى و14 جريحا في ثلاث هجمات في غرب بغداد وشرقها, ليرتفع إلى 3665 عدد قتلاه منذ الغزو في مارس/ آذار 2003, حسب أرقام البنتاغون.
 
وتعتبر العبوات الناسفة أكبر خطر على جنود الجيش الأميركي في العراق الذي يتهم إيران بتزويد المليشيات الشيعية بها.
 
غير أن الجيش الأميركي قال إن الهجمات تناقصت في محافظة الأنبار من 30 إلى 35 يوميا في فبراير/ شباط الماضي إلى هجوم واحد في اليوم بفضل نمو قوة الشرطة المحلية وانتشار وحدات الجيش.
المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة