عـاجـل: رئيس فريق الادعاء في محاكمة ترامب آدم شيف: الأسس التي وضعها الجمهوريون للمحاكمة تجعلها غير عادلة

تجدد الاشتباكات بنهر البارد ومساعدات أوروبية للنازحين

القصف المدفعي والاشتباكات بين الطرفين حولا المخيم إلى كومة من الأنقاض (الفرنسية-أرشيف)

تجددت المعارك اليوم الجمعة بين الجيش اللبناني ومسلحي فتح الإسلام في مخيم نهر البارد شمال لبنان، في حين أعلنت المفوضية الأوروبية تخصيص مساعدة جديدة بقيمة أربعة ملايين يورو للاجئين الفلسطينيين الذين فروا من المخيم.

 

فقد نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مراسلها أن سحابة كبيرة غطت سماء المخيم نتيجة الحرائق التي تندلع فيه بسبب القصف المتواصل من مدفعية الجيش على جيب صغير يتحصن فيه مقاتلو فتح الإسلام على مساحة لا تزيد عن 15 ألف متر مربع.

 

يذكر أن فتح الإسلام أطلقت أمس الخميس ستة صواريخ كاتيوشا أصابت اثنتان منها محطة دير عمار لتوليد الكهرباء، ما أدى إلى وقف العمل فيها وقطع التيار الكهربائي عن مناطق واسعة من شمال لبنان.

 

وفي هذا الإطار قالت المتحدثة باسم شركة كهرباء لبنان ماري طوق إن الإدارة قررت قطع التيار الكهرباء عن كل المناطق اللبنانية -باستثناء بيروت- لمدة ست ساعات اليوم بسبب الأضرار التي لحقت بالمحطة من هجوم يوم أمس.

 

وكان الجيش اللبناني أعلن الخميس مقتل اثنين من جنوده في اشتباكات وقعت أمس داخل المخيم، ليرتفع بذلك عدد القتلى في صفوفه إلى 182 جنديا وضابطا منذ بدء المواجهات يوم 20 مايو/ أيار الماضي.

 

من جهة أخرى أعلنت المفوضية الأوروبية في بيان رسمي صدر اليوم تخصيص أربعة ملايين يورو لنازحي مخيم نهر البارد الذين غادروا بيوتهم بسبب المعارك الدائرة وخصوصا "للاجئين الفلسطينيين الذين فروا إلى مخيمات ومناطق أخرى في لبنان".

 

وشدد المفوض الأوروبي المكلف المساعدات الإنسانية لوي ميشال على ضرورة إنهاء العنف وإرساء السلام وإعادة بناء البنى التحتية من أجل السماح لأهالي المخيم بالعودة إلى منازلهم ومواصلة حياتهم الطبيعية.

 

يشار إلى أن الاشتباكات أسفرت حتى الآن عن مقتل 200 شخص على الأقل من الطرفين ونزوح ما لا يقل عن 30 ألف فلسطيني كانوا يقيمون في المخيم الذي تحول إلى ركام من الأنقاض بسبب العمليات القتالية.

المصدر : وكالات