العنف بالعراق يحصد العشرات وسقوط 15 عسكريا أميركيا

التقارير الأميركية تؤكد أن سقوط المروحية كان لمشاكل فنية (الفرنسية-أرشيف)
 
قتل 15 عسكريا أميركا في العراق منهم أربعة عشر في تحطم مروحية من طراز بلاك هوك UH-60 أثناء عملية عسكرية ليلية أول أمس جرت شمالي العراق.
 
وأكدت القوات الأميركية في بيان أن "التقارير الأولية تؤكد أن سبب سقوط المروحية كان لمشاكل فنية ولا توجد أي مؤشرات تفيد بأنها أسقطت بنيران معادية".
 
وبذلك يرتفع إلى 3720 عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق عام 2003.

وأعلن الجيش الأميركي الليلة الماضية في بيان أن جنديا تابعا له من فرقة بغداد متعددة الجنسيات قتل وأصيب ثلاثة آخرون أثناء عمليات قتالية غربي العاصمة العراقية أمس.
 
وقال البيان إن الوحدات العاملة في هذه المنطقة تواصل القيام بالمداهمات المستهدفة وعمليات التطهير بهدف وقف عمليات العناصر المسلحة العاملة في هذا القطاع من بغداد. وأوضح أن "تدمير هذه الخلايا يقلل من العنف الطائفي ويساعد على تهيئة ظروف مواتية لتطوير الخدمات الأساسية والنمو الاقتصادي".
 
سبعون شخصا بين قتيل وجريح استهدفتهم شاحنة في بيجي (رويترز)
تطورات أخرى
حدة العنف اليومية خلفت عشرات القتلى والمصابين بينهم مدنيون في مناطق متفرقة من العراق، فقد قتل 16 عراقيا وأصيب 35 بهجوم انتحاري بدراجة نارية في سوق ببلدة المقدادية (90 كم) شمال شرق بغداد.
 
كما قتل عشرون شخصا على الأقل وأصيب خمسون آخرون من بينهم عناصر شرطة في هجوم انتحاري بشاحنة وقود استهدف مركزا للشرطة في بيجي (220 كم) شمال بغداد.
 
ولقي عدد أخر مصرعهم في كل من تكريت وطوزخورماتو شمالا. وفي الكوفة جنوب العاصمة قالت الشرطة إن مسلحين طعنوا أستاذة جامعية حتى الموت، وفي الحويجة شمال بغداد انفجرت سيارة قرب موكب يضم رئيس مجلس البلدية مما أدى إلى إصابة اثنين من حراسه.
 
في تطور آخر أعلنت جمعية الهلال الأحمر العراقي أن حصيلة ضحايا الهجمات التي شهدتها قريتا القحطانية والجزيرة في قضاء سنجار بمحافظة نينوى شمالي العراق الأسبوع الماضي ارتفعت إلى أكثر من 520 قتيلا, وأن عدد الذين أصبحوا بلا مأوى بلغ نحو ألف وخمسمئة شخص. وقد نزحت 150 أسرة الأربعاء خشية وقوع مزيد من التفجيرات.
 
من جهتها أعلنت وزارة الداخلية العراقية أن العبوة التي تم استخدامها في اغتيال محافظ المثنى محمد علي الحساني الاثنين الماضي تم تصنيعها وإرسالها من دولة مجاورة, لكنها رفضت الإفصاح عن اسم الدولة.

وقال متحدث باسم الوزارة إنه تم اعتقال رئيس المجموعة المسؤولة عن تنفيذ العملية ويدعى رسول عبد الأمير.
المصدر : وكالات