18 قتيلا و30 جريحا باشتباك بين عشيرتين صوماليتين

أعمال العنف تحصد أرواح الصوماليين بشكل شبه يومي (الفرنسية-أرشيف)

قتل 18 شخصا وجرح 30 آخرون على الأقل في اشتباكات عنيفة بين أفراد من عشيرتين مسلحتين وسط الصومال، حسب ما أفاد به سكان وشهود عيان.

وبدأت الاشتباكات منذ صباح السبت في قريتي ماهاس ووابهو شبه الصحراويتين على بعد 480 كيلومترا شمال شرق العاصمة مقديشو.

وذكر الشهود أن المشتبكين استعملوا قذائف الهاون والقنابل اليدوية وأسلحة أخرى ثقيلة.

وغالبا ما تكون ندرة الماء والمرعى في قرى وسط البلاد سببا في المواجهة بين جماعات سكانية تعيش على رعي الماعز والجمال، وترتبط أسباب عيشها بالماء والكلأ.

نجاة مسؤول
ومن جهة أخرى قال شهود إن عبد الله حسن جيني نائب حاكم مقديشو نجا من محاولة اغتيال اليوم عندما فجّر مجهولون بالتحكم عن بعد لغما وضع بسيارته.

وأصيب مسؤول آخر وشرطيان بالانفجار الذي وقع بالقرب من كلية لتدريب الشرطة جنوب العاصمة. وذكر مساعد مقرب من نائب الحاكم فضل عدم الكشف عن هويته أن حسن جيني يشعر بالصدمة.

وفي حادث آخر أفاد شهود أن امرأة قتلت بسوق البكارة عندما ألقى من يشتبه في أنهم مسلحون قنبلة على دورية للشرطة.

وأوضح شاهد عيان لوكالة رويترز أن مسلحين ألقيا قنبلة على الشرطة ثم فتحا النار قبل أن يفرا، مضيفا أن الشرطة ردت بإطلاق النار.

وتفاقم العنف في مقديشو منذ أن أطاحت قوات حكومية مدعومة بقوات إثيوبية بمقاتلي المحاكم الإسلامية في ديسمبر/كانون الأول 2006.

المصدر : وكالات