عشرات القتلى والجرحى ببغداد والحكومة تقر قانون النفط

الهجمات تواصلت في بغداد وضواحيها (رويترز)

قتل وجرح عشرات العراقيين في تفجير سيارة مفخخة في حي الشعب قرب مدينة الصدر شرقي العاصمة العراقية بغداد.

وتوقعت مصادر أمنية وطبية ارتفاع عدد الضحايا، حيث أفادت آخر التقديرات بمقتل 18 وجرح 35. وقالت المصادر إنه تم نقل القتلى والجرحى إلى ثلاثة مستشفيات.

وجاء التفجير عقب سلسلة هجمات في بغداد والمناطق المحيطة بها، فيما عثر على 18 جثة في مناطق متفرقة من العاصمة العراقية، كما شهدت مدن عراقية أخرى هجمات متفرقة، كان أبرزها هجوم بسيارة مفخخة استهدف موكب العقيد بالشرطة عدنان عبد الله وسط مدينة كركوك شمالي العراق ما أسفر عن مقتل شخصين وجرح 19 آخرين بينهم سبعة من الشرطة.

في هذه الأثناء يواصل الجيش الأميركي عملياته المسلحة غرب بغداد، حيث أعلن قتل 23 مسلحا يشتبه في صلتهم بتنظيم القاعدة قرب الرمادي بمحافظة الأنبار.

قانون النفط
سياسيا أعلنت الحكومة العراقية عزمها على الإسراع بطرح مشاريع القوانين المهمة خاصة المتعلق منها بالنفط والغاز على البرلمان، وقال رئيس الوزراء نوري المالكي في تصريحات للصحفيين إنه تمت المصادقة على مسودة قانون النفط والغاز بالإجماع وأحيل الثلاثاء إلى البرلمان حيث سيطرح الأربعاء لقراءة أولى من قبل النواب.

الاجتماع عقد بغياب وزراء جبهة التوافق والتيار الصدري (رويترز)
وأضاف أنه تمت مناقشة مشروع قانون الموارد المالية وآلية توزيع الموارد في العراق الجديد على أساس "التعددية وإشراك الجميع دون التفريق بين مكون وآخر". وأكد أن مجلس الوزراء سيشهد الأسبوع القادم قراءة ومناقشة مشاريع قوانين تتعلق بـ"المساءلة والعدالة (اجتثاث البعث) والمحافظات".

يشار إلى أن الإدارة الأميركية تطالب حكومة المالكي بإقرار مشروع قانون النفط وإعادة النظر في قانوني اجتثاث البعث وقانون الأقاليم وبعض المواد الدستورية الأخرى.

وعقدت جلسة الحكومة بحضور 24 من أعضائها الـ37، حيث غاب وزراء جبهة التوافق العراقية والتيار الصدري.

وينظم مشروع قانون النفط شؤون هذه الصناعة ويقدم آلية لتوزيع عائداته بين المحافظات الـ18. ويقدر احتياطي النفط العراقي بـ115 مليار برميل، ما يجعله ثاني أكبر احتياطي بين الدول المصدرة للنفط أوبك بعد السعودية.

المصدر : وكالات