بدء محاكمة أعضاء بهيئة الأمر بالمعروف السعودية

الأمير نايف بن عبدالعزيز (يسار) دافع عن دور الهيئة (الفرنسية)
بدأت في مدينة تبوك السعودية محاكمة أربعة أشخاص, بينهم ثلاثة من أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، متهمون في قضية وفاة رجل معتقل في أحد مراكز الاحتجاز التابعة لها داخل المملكة.

وكان المتهمون قد قبضوا على المواطن السعودي أحمد البلوي أوائل الشهر الماضي بعد أن رأوه مع امرأة وحدهما داخل سيارة.

وتعتبر هذه أول محاكمة لأعضاء من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الواسعة النفوذ في السعودية.

في السياق دافع وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز عن الهيئة، معتبرا أنها "مستهدفة من الإعلاميين"، وذلك بعد اجتماع مع أعضاء مجلس الشورى.

وقال الوزير للصحفيين إثر اجتماع مع أعضاء المجلس إن دور الهيئة يأتي من منطلق أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ركن من أركان الإسلام، و"يجب علينا كمسلمين الإقرار بذلك".

مجلس الشورى
من جهة أخرى استبعد الأمير نايف بن عبد العزيز في الوقت الراهن احتمال انتخاب أعضاء مجلس الشورى الذين يعينهم العاهل السعودي.

وقال إن "مسألة اختيار أعضاء مجلس الشورى السعودي بالانتخاب على غرار الانتخابات البلدية غير مطروحة في الوقت الراهن".

وأشار إلى أن أعضاء الشورى يمثلون أفضل المستويات في المملكة، ولذلك "ليس من المهم كيف يأتون وإنما المهم كيف هم".

ولا يتمتع مجلس الشورى بسلطة تشريعية وترفع توصياته إلى الملك السعودي قبل أن توافق عليها الحكومة.

المصدر : وكالات