واشنطن تنفي صلتها بمؤامرة ضد حكومة البشير

تصميم فني يوضح إعتقال المعارض السوداني مبارك الفاضل

الخرطوم اتهمت المعارض مبارك الفاضل (يسار) بالوقوف وراء المؤامرة (الجزيرة نت) 

نفت السفارة الأميركية في الخرطوم وقوف واشنطن وراء مؤامرة مفترضة ضد حكومة الرئيس السوداني عمر البشير.

وقالت السفارة في بيان إنها لا تعرف "هل أن هذه المؤامرة التي تحدث عنها نافع علي نافع مساعد الرئيس السوداني حقيقية أم أنها مجرد محاولة لتحويل الأنظار عن التحديات التي يواجهها السودان"، ومن أبرزها "معاناة ملايين الناس في دارفور والتنفيذ البطيء لاتفاق السلام الشامل في الجنوب".

وكان نافع لمح في تصريحات للصحافة إلى أن الولايات المتحدة متورطة في المؤامرة المفترضة، في حين قال مسؤولون سودانيون آخرون إن "المتآمرين" كانوا يعتقدون أنهم يحظون بدعم ضمني من واشنطن.

من جهته أكد مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني أن المعلومات التي حصلت عليها الأجهزة الأمنية تثبت تورط عناصر سودانية في ما وصفها بهذه المؤامرة.

وكانت السلطات السودانية اتهمت المعارض السوداني مبارك الفاضل الحليف السابق للسلطة الذي اعتقل فجر الجمعة، بالتخطيط لأعمال عنف بهدف الإطاحة بالحكومة عبر الاستعانة بتدخل دولي.

ونفى حزب الأمة-الإصلاح والتجديد هذه التهم التي اعتقل على أساسها رئيسه مبارك الفاضل ونائبه عبد الجليل الباشا وعدد من العسكريين المتقاعدين، مؤكدا أن الأمر لا يعدو كونه "مكيدة" أعدتها أجهزة الاستخبارات للإساءة إلى حزبهم.

المصدر : وكالات