المجلس القضائي بليبيا ينظر اليوم قضية البلغاريات

ف-A combo of file pictures show L to R: Valia Georgieva Cherveniashka, Nasia Stoitcheva Nenova, Christiana Malinova Valcheva, Valentina Manolova Siropulo, Snezhana Ivanova Dimitrova and Doctor Ashraf Ahmad Juma Hajjuj, who were condemned to death in Tripoli 19 December 2006

ينظر المجلس الأعلى للهيئات القضائية في ليبيا اليوم في قضية الممرضات البلغاريات وطبيب فلسطيني الذين صدر بحقهم حكم بالإعدام بعد إدانتهم بنقل فيروس الإيدز إلى مئات الأطفال الليبيين, بعدما كان متوقعا أن يناقش القضية مساء أمس الاثنين.
 
وذكرت وكالة الجماهيرية للأنباء أن المجلس عقد جلسة أمس دون النظر في قضية الإيدز وأرجأ البت في بقية بنود جدول أعماله إلى صباح الثلاثاء.
 
ويحق للمجلس الأعلى المكون من تسعة قضاة والتابع لوزارة العدل، تعديل الحكم الصادر عن المحكمة العليا الليبية أو إلغاؤه.
 
وكانت المحكمة العليا أيدت الأسبوع الماضي أحكام الإعدام ووضعت مصير الستة في يد المجلس الأعلى للهيئات القضائية.

وثيقتان
undefined
وكان عضو فريق الدفاع المحامي عثمان بيزنطي قال إن فريقه قدم وثيقة للعفو عن الستة. وأضاف أنه ضمن في الوثيقة قبول المحكوم عليهم بحكم الإعدام الصادر عن المحكمة العليا وتقدمهم بالتماس عفو وتخفيف عقوبة الإعدام إلى أدنى عقوبة.
 
كما تعهدوا -في وثيقة ثانية- باسمهم واسم أسرهم، بعدم تقديم أي دعوى في المستقبل ضد الدولة الليبية أو أي جهة رسمية وبتنازلهم عن أي دعوى قضائية قدموها في السابق ضد أي جهة.
 
ويقول مسؤولون ليبيون إن المجلس الأعلى قد يعقد عدة جلسات قبل التوصل إلى قرار نهائي, وأنه لن يوافق على الإفراج عن الممرضات إلا إذا تم التوصل إلى تسوية في المحادثات بين العائلات والاتحاد الأوروبي.
 
تسوية



undefined 

وفي السياق ذاته نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مؤسسة القذافي للتنمية أن عائلات الأطفال الليبيين المصابين بالإيدز قبلت بتعويض قدره مليون دولار عن كل ضحية.

 
وأكد المتحدث باسم العائلات إدريس لاغا ذلك، مشددا على أنه لن يتم التوقيع على أي اتفاق قبل دفع الأموال للأسر.
 
وحكم على الممرضات البلغاريات الخمس والطبيب الفلسطيني بالإعدام في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد إدانتهم بتعمد إصابة 426 طفلا ليبياً بالفيروس القاتل أثناء عملهم في مستشفى بنغازي للأطفال في التسعينيات.
المصدر : وكالات