الجهاد تنفي استخدام اسم الصحافة لتنفيذ هجوم كيسوفيم

الجيش الإسرائيلي عرض السيارة بعد ساعات من الهجوم على كيسوفيم (رويترز) 

اتهمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الاحتلال بمحاولة تضليل الرأي العام عبر كتابة شعار "صحافة" على العربة التي استولى عليها بعد أن استخدمها مقاومون من الحركة في اقتحام موقع كيسوفيم العسكري المحصن.

وقال أبو أحمد الناطق باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد إن "الجيب بقي في مكان العملية لأكثر من ست ساعات متواصلة قبيل تفجيره، مما أتاح الفرصة بوضع شارة الصحافة عليه".

وكان أبو أحمد يعلق بذلك على اتهامات إسرائيلية وانتقادات من تقابة الصحفيين لاستخدام جيب كتب على جانبه كلمة (press) لتنفيذ العملية التي هدفت لأسر جندي إسرائيلي وانتهت باستشهاد مقاوم ونجاح ثلاثة آخرين في الانسحاب سالمين من المكان.

وحذر أبو أحمد من "الاتهامات الصهيونية" التي قال إنها قد تستخدم لاستهداف الطواقم الصحفية في الأراضي الفلسطينية لمنعها من أداء رسالتها.

وعرض الجيش الإسرائيلي السيارة المستخدمة في الهجوم وقد كتب عليها كلمة (press) فيما اخترق الرصاص زجاجها الأمامي.

وفي رده على الهجوم المباغت الذي شنه المقاومون الفلسطينيون دون أن يتمكن جيش الاحتلال من منعهم، أدان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت استخدام المهاجمين الفلسطينيين سيارة تحمل شارة الصحافة للاقتراب من الموقع الإسرائيلي.

وقال أولمرت عند بدء الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية "بالأمس استخدم الفلسطينيون سيارة تحمل شارة صحافة لخداع الجنود والاستفادة من تمسكنا بحق الصحافة في العمل في مناطق حساسة كأي دولة ديمقراطية".

من جانبها انتقدت نقابة الصحفيين الفلسطينيين استخدام شارة الصحافة لتنفيذ العملية، وقالت في بيان "إن استخدام سيارات تحمل إشارات صحافة أو تلفزيون أو مكتوب عليها عبارات تدل على أنها سيارات تابعة للصحفيين يعرض حياة الصحفيين للخطر ويعطي مبررا لقوات الاحتلال الإسرائيلي باستهداف وقتل الصحفيين ويحد من قدرتهم على القيام بواجباتهم المهنية والوطنية".

كما قالت هيئة الصحافة الأجنبية ومقرها إسرائيل في بيان إن استخدام مركبة عليها شعار الصحافة يمثل "انتهاكا لهذه الحماية المعروفة للصحفي العامل" ووصفته بأنه "تطور خطير".

المصدر : وكالات

المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة