محامون أميركيون يتهمون اليمن بنبذ معتقليه بغوانتانامو

US President George W. Bush (R) greets Yemeni President Ali Abdullah Saleh (L) inside the Oval Office of the White House 10 November 2005 in Washinton, DC. Yemen, one of the world's poorest countries, has been cracking down on suspected Al-Qaeda terror militants since the 11 September 2001 attacks on the United States, a campaign it has conducted with the help of Washington.

المحامون الأميركيون اتهموا صالح بأنه يطلق شعارات ولا يطبقها (الفرنسية-أرشيف) 

قال عدد من المحامين الأميركيين -الذين يمثلون معتقلين يمنيين في معتقل غوانتانامو- إنهم فشلوا في الحصول على موعد للقاء الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، أو مسؤولين يمنيين آخرين، لإقناعهم بالموافقة على السماح بعودة هؤلاء المعتقلين لوطنهم اليمن.

وقالت المحامية تينا فوستر -التي تعمل في منظمة الحقوق الدستورية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها- إن رفض المسؤولين مقابلتهم، يكشف عدم صحة التصريحات الرسمية التي تصدر عن هؤلاء المسؤولين والتي يؤكدون فيها أنهم يعملون من أجل استرداد المعتقلين اليمنيين الموجودين في غوانتانامو.

وحسب فوستر فإن الرئيس اليمني وبعد لقائه الرئيس الأميركي جورج بوش في وقت سابق، أكد أنه سيبحث مع الإدارة الأميركية، قضية المعتقلين من أبناء بلاده في غوانتانامو، داعيا لتسليمهم للسلطات اليمنية.

وقالت فوستر "كلمات الرئيس صالح يجب أن تترجم إلى أفعال، الكلمات وحدها ليست كافية، هناك أكثر من مئة يمني موجود في غوانتانامو، عدد قليل جدا منهم فقط، عادوا لبلدهم".

وأوضحت فوستر أن صنعاء رفضت الشروط التي وضعتها واشنطن لاسترداد المعتقلين الموجودين في غوانتانامو، دون أن توضح ماهية هذه الشروط، لكنها قالت إنها ذات الشروط التي قبلت بها دول أخرى، وأشارت إلى أن الولايات المتحدة كررت تصميمها على رفض تسليم أي من المعتقلين لبلادهم، إذا كان هناك احتمالات لتعرضهم للتعذيب على يد السلطات هناك.

وقالت المحامية الأميركية إنها وزملاءها يخططون للقاء وزير الخارجية اليمني ووزيرة حقوق الإنسان في اليمن، في ديسمبر/كانون الأول القادم.

من جانبه أوضح المحامي اليمني خالد الأنسي من المنظمة اليمنية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات، إن المحامين الأميركيين الخمسة عشر، التقوا مع عائلات بعض المعتقلين، وأكدوا لهم أنهم سيواصلون جهودهم الهادفة لإطلاق سراح أبنائهم.

يذكر أن الولايات المتحدة أطلقت سراح ستة يمنيين عادوا من غوانتانامو قبل نحو عام، كما سلمت إدارة السجن جثة معتقل آخر للسلطات اليمنية قالت إنه انتحر مع زميل له سعودي في السجن.

المصدر : وكالات

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة