عـاجـل: فرنسا وألمانيا وبلجيكا وهولندا والدانمارك واليونان وإيطاليا تعلن دعمها لإنشاء بعثة أوروبية للمراقبة في مضيق هرمز

السودان وتشاد يوقعان اتفاق مصالحة في السعودية

عمر البشير تلقى الشهر الماضي  اعتذارا من ديبي نقله أحمد علامي (الأوروبية-أرشيف)

وقع الرئيسان السوداني عمر حسن البشير والتشادي إدريس ديبي اتفاقا للمصالحة بين البلدين برعاية سعودية، جاء ذلك في ختام قمة حضرها ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز في قصره بالجنادرية على بعد 40 كيلومترا شمال شرقي الرياض.

وكشفت مصادر صحفية سودانية أن الخرطوم ونجامينا وافقتا من حيث المبدأ على تشكيل قوة مشتركة لضبط الأوضاع على حدودهما ونشر مراقبين فيها. وسيقوم المراقبون برصد أي انتهاكات على الحدود وإبلاغها للجنة مشتركة تقيم في العاصمة الليبية طرابلس.

وكانت تشاد قد بعثت رسالة إلى مجلس الأمن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي اتهمت فيها السودان ودوائر على صلة قريبة بالعائلة المالكة السعودية بدعم محاولات المتمردين للإطاحة بالرئيس ديبي.

الجيش التشادي توغل في الأراضي السودانية بزعم ملاحقة المتمردين(الفرنسية-أرشيف)
اشتباكات
وتفاقمت الأزمة بين الخرطوم ونجامينا في التاسع من أبريل/نيسان الماضي، إثر توغل الجيش التشادي داخل الأراضي السودانية حيث جرت اشتباكات قتل فيها 17 جنديا سودانيا.

وقام وزير الخارجية التشادي أحمد علامي منتصف الشهر الماضي بزيارة للخرطوم قدم خلالها اعتذار بلاده عن الحادث إلى الرئيس البشير. واقترحت نجامينا في هذا السياق التوصل إلى اتفاق مع الخرطوم يسمح للجيش التشادي بملاحقة من يصفهم بمتمردين تشاديين يتخذون من الأراضي السودانية قاعدة لهم.

يشار إلى أن الخرطوم تتهم أيضا تشاد بدعم المتمردين في دارفور، ويؤكد مسؤولو الاتحاد الأفريقي أنه لا يمكن إنهاء الصراع في دارفور دون توقف العمليات المسلحة على الحدود التشادية السودانية.

وتدخلت ليبيا مرات لتخفيف التوتر بين البلدين حيث رعت اتفاقا بينهما في فبراير/شباط 2006، واتفق أيضا الرئيسان البشير وديبي في اجتماع بطرابلس في فبراير/شباط الماضي على منع تصاعد العنف بدارفور.

المصدر : وكالات