124 ألف نازح من مقديشو ومخاوف من تجدد القتال

النازحون الصوماليون يعيشون ظروفا بالغة السوء (رويترز)

قالت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إن نحو 124 ألف شخص فروا من العاصمة الصومالية مقديشو منذ بداية فبراير/ شباط الماضي بسبب الحرب ويعيشون في ظروف بالغة السوء.

وأوضحت المفوضية أن معظم النازحين توجهوا إلى ضواحي مقديشو ولاسيما منطقتي شابيلي العليا والوسطى التي استقبلت 87 ألف شخص.

وأفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أن معظم النازحين يفتقرون إلى الملجأ والماء والغذاء، مشيرا إلى أن المساعدات الإنسانية محدودة كثيرا بسبب الظروف الأمنية في الصومال.

تصريحات فريزر

جيندايي فريزر دعت الحكومة الصومالية للبدء بمشروع المصالحة (رويترز)
من جهتها قالت جيندايي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية بعد مغادرتها الصومال، إنه لا يمكن إقرار السلام في البلاد دون إشراك دول الجوار.

ودعت فريزر الحكومة المؤقتة إلى البدء في مشروع للمصالحة كي يتسنى تشكيل حكومة تضم كافة الأطراف ووضع دستور في موعد مناسب قبل الانتخابات المقرر إجراؤها عام 2009 الذي من المقرر أن ينتهي فيه التفويض الممنوح للحكومة الحالية.

وجددت التذكير بأن بلادها تدعم الحكومة الاتحادية الانتقالية، معبرة عن قلقها من أن الصومال أصبح ملجأ لمن وصفتهم بالإرهابيين.

أسلحة كورية
وتأتي تصريحات المسؤولة الأميركية في وقت واصلت فيه أطراف الصراع حشد قواتها، الأمر الذي ينذر بتجدد المعارك في البلاد.

"
نيويورك تايمز كشفت أن واشنطن سمحت لإثيوبيا بشراء أسلحة سرا من كوريا الشمالية، مخالفة بذلك العقوبات الأممية على بيونغ يانغ لقيامها بتجارب نووية
"
وقال شهود عيان إن القوات الإثيوبية تعزز مواقعها داخل مقديشو رغم نفي أديس أبابا ذلك.

وفي السياق أفادت صحيفة نيويورك تايمز أن واشنطن سمحت لإثيوبيا بشراء أسلحة سرا من كوريا الشمالية، مخالفة بذلك العقوبات الأممية على بيونغ يانغ لقيامها بتجارب نووية.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤولين أميركيين كبار طلبوا عدم كشف أسمائهم أن الصفقة تمت في يناير/ كانون الثاني الماضي بعد ثلاثة أشهر على إقرار العقوبات الدولية، في وقت كانت إثيوبيا تساند فيه القوات الحكومية الصومالية المؤقتة في معركتها ضد المحاكم الإسلامية.

ولم تعرف قيمة الصفقة ومحتواها غير أن أجهزة الاستخبارات الأميركية ترجح أنها كانت تحوي قطع تبديل لدبابات وتجهيزات عسكرية أخرى.

وفي تطور آخر اعتقلت الشرطة التابعة للحكومة الصومالية الانتقالية طاقم قناة يونيفرسال المحلية العاملة في العاصمة مقديشو، وذلك عقب مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الحكومة وشاركت قناة يونيفرسال في تغطيته.

المصدر : وكالات