الاحتلال يصعد هجماته ويقتل ستة بغزة والضفة


استشهد شاب فلسطيني وجرح آخر في غارة جوية شنها الطيران الإسرائيلي على سيارتهما شمالي قطاع غزة فيما استشهدت فتاة في توغل لقوات الاحتلال بجنين, وذلك بعد ساعات من استشهاد أربعة فلسطينيين بالضفة الغربية.
 
وقالت مصادر طبية إن كمال كاظم عنان (37 عاما) استشهد إثر إصابته مباشرة بالدماغ وأجزاء بجسمه بشظايا صاروخ أطلقته طائرة للاحتلال في طريق صلاح الدين. وقال شهود عيان إن الشهيد من عناصر سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.
 
من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة بأن فتاة فلسطينية (17 عاما) استشهدت بنيران الجيش إسرائيلي خلال توغله بمخيم جنين بالضفة.
 
وأضاف أن نحو 25 آلية عسكرية اقتحمت المدينة وانتشرت في عدد من شوارعها.
 
بالمقابل ذكرت مصادر عسكرية وطبية أن مدنيين إسرائيليين أصيبا بجروح في سقوط صاروخ أطلق من غزة من طراز قسام أصاب منزلا بمدينة سديروت.
 
وكانت مصادر أمنية وطبية فلسطينية قالت إن وحدة أمن إسرائيلية سرية تعمل بالمنطقة أطلقت النار على ثلاثة نشطاء بينما كانوا داخل سيارتهم، وأوضحت أن الثلاثة من كتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس في جنين شمالي الضفة.
 
وفي وقت سابق قتلت قوات الاحتلال شرطيا فلسطينيا وجرحت آخر في توغل عسكري في قرية كفر دان غرب جنين.
 

واستشهد الشرطي محمد العابد (23 عاما) عندما فتح جنود الاحتلال نيران أسلحتهم خلال ملاحقة لمسلحين.

 
ونقل مراسل الجزيرة في جنين عن أفراد أسرة الشهيد تأكيدات أنه كان مجردا من السلاح لحظة اقتحام الجنود الإسرائيليين المنزل، وقالوا إنه استشهد إثر إصابته برصاصتين اخترقتا نافذة منزله.
 
والشهيد العابد من المحسوبين على كتائب شهداء الأقصى، وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال اعتقلت أيضا عشرة من أبناء الحي جميعهم من المدنيين.
 
رفع الحصار
في الشأن السياسي الخارجي تعول الحكومة الفلسطينية على جهود كل من رئيس السلطة محمود عباس ووزير المالية سلام فياض في دفع المجتمع الدولي للاعتراف بها، ورفع الحصار المالي والسياسي عنها.
 
حيث يواصل عباس جولة أوروبية لبحث آليات توفير الدعم للحكومة والاعتراف بها، في حين بدأ فياض جولة قبل أسبوع لتوفير سيولة مالية تمكن حكومته من الاستمرار.
 
وقال وزير الإعلام والمتحدث باسم الحكومة د. مصطفى البرغوثي "ننتظر ما سيحققه فياض في جولته ومدى نجاح جهوده في رفع الحصار عن الحكومة" مؤكدا أنه ليس أمام هذه الحكومة سوى النجاح "لأن البديل من حكومة الوحدة الوطنية لن يكون تشكيل حكومة جديدة بل انهيارا كاملا للسلطة الفلسطينية".
 
وأكد البرغوثي أن الشهر الذي مضى من عمر الحكومة شهد جهدا كبيرا ساهم إلى حد كبير في تخفيف الحصار الذي فرض على الحكومة السابقة، مشيرا إلى استعداد الصين والبرازيل والنرويج والسويد للتعامل مع الحكومة بشكل كامل.
 
استهداف مدرسة
وفي تطور جديد من نوعه على الساحة الفلسطينية، قام مسلحون مجهولون بتفجير عبوة ناسفة في المدرسة الأميركية في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.
 
وقالت مصادر أمنية فلسطينية وشهود عيان إن المسلحين الذين اقتحموا المدرسة بقوة السلاح فجروا عدة عبوات ناسفة شديدة الانفجار داخل المبنى، مما أدى إلى هدم أجزاء كبيرة منه دون أن يخلف أي إصابات.
 
ويأتي الحادث بعد أسبوع من إعلان الحكومة الفلسطينية على لسان وزير الداخلية هاني القواسمي عزمها تنفيذ خطة أمنية لضبط الوضع الداخلي، والقضاء على الانفلات والفوضى.
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة