الأردن يعد بالنموذجية في الاستخدام النووي السلمي

محمد البرادعي خلال لقائه الملك عبد الله الثاني في عمان (الفرنسية)

قال الملك الأردني عبد الله الثاني اليوم إن بلاده ستكون مثالا يحتذى في استخدام التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية.
 
وأضاف الملك عبد الله أن بلاده التي تعتمد بشدة على الاستيراد لتغطية احتياجاتها من الطاقة تريد اكتساب التكنولوجيا النووية ضمن خطة لإنشاء مفاعل نووي بحلول 2015 لتوليد الطاقة وتحلية المياه.
 
ونقل بيان من الديوان الملكي عن الملك عبد الله قوله إن "الأردن حريص على التسريع في إطلاق مبادرته بالوسائل الممكنة بالتنسيق مع المؤسسات الدولية المعنية بتنظيم استخدام الطاقة النووية".
 
وقال مسؤولون إن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي -الذي يؤدي حاليا جولة في المنطقة- ناقش الموضوع اليوم مع الملك عبد الله بعد أن أجرى عدة مباحثات مع خبراء في الطاقة ومسؤولين أردنيين.
 
الأردن نموذج
"
البرادعي: عندما يتم إقامة سلام عادل وشامل بين الدول العربية وإسرائيل، لا بد أن يكون ذلك متوازياً مع إقامة صرح للأمن في المنطقة يقوم على إخلائها من كافة أسلحة الدمار الشامل.
"
وأضاف البيان أن البرادعي وعد بأن يقوم فريق من الوكالة بزيارة الأردن الأسبوع القادم "لمتابعة تفاصيل" المشروع النووي الأردني ونقل عنه قوله "إن الأردن بما يمثله من سياسة معتدلة سيكون نموذجا في استخدام الطاقة النووية لدول المنطقة".
 
وقال البرادعي إنه "عندما يتم إقامة سلام عادل وشامل بين الدول العربية وإسرائيل، لا بد أن يكون ذلك متوازياً مع إقامة صرح للأمن في المنطقة يقوم على إخلائها من كافة أسلحة الدمار الشامل".
 
وقبيل وصوله الأردن، زار مدير عام الوكالة الذرية كلا من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان. وأعربت الدولتان عن رغبتهما في استخدام الطاقة النووية لأغراض سلمية.
 
وتأتي زيارة البرادعي للأردن بعد ثلاثة أشهر من إعلان الملك عبد الله في مقابلة مع صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، عن نية الأردن العمل من أجل تطوير برنامج نووي سلمي لأغراض الطاقة.
 
يذكر أن تصريحات الملك الأردني جاءت وسط جدل بشأن برنامج إيران النووي الذي تقول طهران إنه جزء من مشروع سلمي لتوليد الكهرباء فيما تخشى الدول الغربية أن يستخدم في إنتاج أسلحة نووية.
المصدر : الجزيرة + وكالات