الاحتلال يحبط هجوما بتل أبيب وخلافات بشأن تبادل الأسرى

الاحتلال كثف من تعقبه لناشطين فلسطينيين بالضفة الغربية (الأوروبية)

أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي أنها أحبطت ما وصفته بـ"اعتداء إرهابي كبير" بتفجير سيارة مفخخة في تل أبيب الشهر الماضي.
 
وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن جهاز الأمن العام اعتقل 19 ناشطا من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قلقيلية نهاية مارس/آذار الماضي، زاعمة أنهم ساعدوا على تنفيذ المخطط قبيل حلول عيد الفصح لدى اليهود.
 
وأضافت أن ناشطا فلسطينيا من سكان قلقيلية شمالي الضفة الغربية يحمل بطاقة هوية إسرائيلية تمكن من دخول تل أبيب مستقلا سيارة محملة بمائة كيلوغرام من المواد المتفجرة, مشيرة إلى أن المهاجم "قرر ولسبب لم يتضح بعد العودة إلى قلقيلية قبل تنفيذ هذا المخطط".
 
وأوضحت أن السيارة انفجرت في وقت لاحق في المكان الذي أوقفها فيها الفلسطيني في قلقيلية دون أن يسبب الانفجار أي إصابات.

البرغوثي أكد أن حكومته تنتظر الرد الإسرائيلي على مقترح تبادل الأسرى (الأوروبية)
مماطلة
وفي سياق منفصل اتهم وزير الإعلام الفلسطيني مصطفى البرغوثي الإسرائيليين بـ"المماطلة" في إنهاء عملية تبادل الأسرى. وقال البرغوثي إن حكومته لم تتلق بعد ردا من الجانب الإسرائيلي بشأن هذا الملف.
 
وجاء تصريح الوزير الفلسطيني في وقت برزت فيه خلافات جديدة في سياق عملية التفاوض بين إسرائيل والفلسطينيين بشأن تبادل الأسرى تركزت على عدد المفرج عنهم وكذلك هوية العديد منهم.

إذ أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت رفضه الإفراج عن القيادي في حركة التحرير الفلسطيني (فتح) مروان البرغوثي ضمن الصفقة التي تتوسط فيها القاهرة، غير أن مقربين من أولمرت دعوا إلى ضرورة الإفراج عن البرغوثي لمواجهة النفوذ المتنامي لحركة حماس.
 
وفي هذا السياق تضاربت الأنباء بشأن عدد الأسرى الذين طالب الفلسطينيون بالإفراج عنهم، حيث قال إسرائيليون إن القائمة شملت 1300 أسير، وحسب صحيفة معاريف فإن القائمة ضمت إلى جانب البرغوثي رئيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، في حين أكد مسؤولون فلسطينيون أن العدد لا يتجاوز ألف أسير بينهم الوزراء والنواب.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت) يدرس أسماء مئات الأسرى الفلسطينيين الذين تنوي إسرائيل مبادلتهم بجنديها الأسير لدى المقاومة جلعاد شاليط.

وأوضحت المصادر نفسها أن الشين بيت سيقدم توصياته إلى رئيس الوزراء للبت في القائمة النهائية للأسرى.
المصدر : وكالات