مخاوف لبنانية من ربط المحكمة الدولية باستخدام القوة

نصر الله صفير (الفرنسية-أرشيف)
تخوف مجلس المطارنة الموارنة من تداعيات احتمال  اللجوء إلى الفصل السابع لإقرار المحكمة الدولية الخاصة بمحاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.
 
وجاء في بيان صدر في ختام الاجتماع الشهري للمجلس الذي يترأسه البطريرك نصر الله صفير "أن اللجوء للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يجيز استخدام القوة لإنشاء محكمة دولية تفصل في سلسلة الاغتيالات التي وقعت في لبنان ستكون ضربة قاسية تشل البلد أكثر مما هو مشلول".
 
وأشار البيان إلى أن كل هذه الأوضاع تهدد مصير الوطن بأكمله لذلك ندعو المسؤولين  جميعا إلى التخلي عن مواقفهم الفئوية وتغليب مصلحة لبنان على أي مصلحة أخرى، وإيجاد حل لبناني للأزمة الراهنة.
 
واستغرب تهديد سوريا بإقفال حدودها مع  لبنان إذا تم تنفيذ فكرة نشر قوات دولية على الحدود المشتركة طرحتها دول غربية منها بلجيكا. وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم تساءل في مؤتمر صحافي أمس عن المغزى من رقابة دولية على الحدود بين سوريا ولبنان.
 
مقتل بلجيكيين
وفي تطور ميداني قتل جنديان بلجيكيان من قوة الطوارئ الدولية، وأصيب اثنان آخران بجروح خطيرة في حادث سير في كفرشوبا جنوبي البلاد.
 
وقال المتحدث باسم القوات الدولية وليام ماكدويل إن آلية الجنود البلجيكية المدرعة التي كانت تقل القبعات الزرق تدحرجت إلى جانب الطريق التي تربط كفرشوبا بشبعا.
 
ويعد هذا الحادث هو الثاني من نوعه، فقد أصيب جنديان من القوة البلجيكية يوم 29 يناير/كانون الثاني الماضي في جنوب لبنان في انفجار قنبلة عنقودية، وأصيب جنديان آخران بجروح خطيرة في ظروف مشابهة.
 
والوحدة البلجيكية التي تنتشر في تبنين وتتكون من 370 جنديا، مكلفة بعمليات نزع الألغام واللوجستية.
المصدر : وكالات