رئيسا إريتريا والسودان يوقعان اتفاقا لتنمية المناطق الحدودية

الدوحة قامت بوساطة عام 1999 أعادت العلاقات الدبلوماسية بين الخرطوم وأسمرا (الجزيرة)

اتفق الرئيسان الإريتري أسياس أفورقي والسوداني عمر البشير على تنمية المناطق الحدودية بين بلديهما اقتصاديا.
 
جاء ذلك في قمة جمعتهما بالدوحة مع أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، تطرقت أيضا إلى اتفاق ديسمبر/كانون الأول الماضي بين الحكومة السودانية وجبهة الشرق برعاية إريترية.
 
وأنشأت جبهة الشرق عام 2005, أهم مجموعة عرقية شرق السودان، البجا وقبيلة الرشايدة العربية, وباتت تسيطر على منطقة قريبة من الحدود مع إريتريا.
 
وبموجب الاتفاق، يعين أحد مساعدي الرئيس السوداني من بين زعماء جبهة الشرق التي تتمثل بوزير دولة بالحكومة وتكون لها ثمانية مقاعد بالبرلمان.
 
كما سيكون بإمكان المتمردين السابقين العودة إلى الحياة المدنية أو دخول الجيش أو الشرطة.
 
ورعت قطر اتفاقا بين البلدين عام 1999 أدى لعودة العلاقات الدبلوماسية بينهما بعد قطيعة منذ 1994, لكنها عادت وتدهورت بسبب اتهامات متبادلة بمساعدة مجموعات متمردة.
 
وانتهى الأمر باستدعاء السفيرين عام 2002, وإغلاق الحدود بعد اتهام الخرطوم أسمرا بدعم هجوم للمتمردين السودانيين.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية