زيباري يرفض تدويل الملف العراقي والهاشمي يصل دمشق

هوشيار زيباري يأمل أن يخفف مؤتمر بغداد الأمني التوتر الإقليمي (الفرنسية)

أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن حكومة بلاده ستعارض أي جهود لإشراك مجلس الأمن الدولي في حل أزمة بلاده، مشددا على أن هذه المسألة شأن داخلي وستحل على هذا الأساس.

وقال زيباري لوكالة أسوشيتد برس من مقر إقامته في القاهرة إن ما طرح من أفكار في اجتماع وزراء الخارجية العرب بشأن تدويل المسألة العراقية مرفوض تماما، مضيفا أن الحكومة العراقية منتخبة من شعبها وهي قادرة على التعامل مع الوضع الداخلي.

وأكد الوزير العراقي أن حكومة بلاده لا تنظر إلى توصيات اجتماع القاهرة بوصفها مطالب أو شروطا، وهي بدأت بالفعل في الإصلاحات السياسية التي تراها مناسبة.

وأعرب زيباري عن أمله في أن يسهم المؤتمر الأمني المقرر انعقاده في بغداد يوم 10 مارس/ آذار الجاري في تخفيف التوتر الإقليمي وتشجيع دول الجوار لإظهار التزامهم القوي بإرساء الاستقرار في العراق.

وكان وزراء الخارجية العرب قد دعوا في ختام اجتماعهم بالقاهرة إلى أن تكون الحكومة العراقية حكومة وطنية لكل العراقيين، وطالبوا بتوسيع العملية السياسية بما يحقق مشاركة أوسع لمختلف مكونات الشعب العراقي.

وطالب رؤساء الدبلوماسية العربية مجلس الأمن الدولي بوضع جدول زمني لانسحاب جميع القوات الأجنبية من العراق.

ولمح الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن الحكومات العربية تفكر في نقل هذه التوصيات إلى مجلس الأمن لتضمينها في قرار ملزم.

تصريحات الهاشمي

طارق الهاشمي طلب دعم سوريا لحلحلة الوضع في العراق (الفرنسية)
وفي السياق دعا طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي دول المنطقة إلى المساعدة على إرساء الاستقرار في العراق، وطالب بتضافر كل الجهود العربية والدولية لتحقيق هذا الهدف.

وقال الهاشمي للصحفيين لدى وصوله اليوم إلى دمشق في زيارة تستمر بضعة أيام إنه سيبحث مع المسؤولين السوريين -ولاسيما الرئيس بشار الأسد- سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، في وقت يريد فيه العراقيون أن تنشط الجهود السورية لمساعدتهم وإخراجهم من الوضع الصعب الذي يواجهونه.

وتسبق هذه الزيارة مؤتمر بغداد الأمني الدولي الذي أعلنت سوريا مشاركتها فيه.

وفي السياق نفسه قال وزير الخارجية الإيراني منو شهر متكي إن بلاده لا تعارض اشتراك الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن في مؤتمر بغداد.

وأضاف متكي أن بلاده اقترحت أن يجتمع وزراء الدول المجاورة للعراق والدول الخمس دائمة العضوية بعد هذا المؤتمر، مشيرا إلى أن مناقشات تجري حاليا لتحديد مكان انعقاد هذا الاجتماع.

المصدر : وكالات