مقتل سبعة جنود إثيوبيين في معارك طاحنة بمقديشو

مهمة قوات الاتحاد الأفريقي زادت صعوبة (الفرنسية)

لقي سبعة جنود إثيوبيين مصرعهم وسقط عشرات الأشخاص بين قتيل وجريح في أعنف معارك تشهدها العاصمة الصومالية مقديشو بين القوات الإثيوبية ومسلحين, منذ الإطاحة بنظام المحاكم الإسلامية قبل أكثر من ثلاثة شهور.

وقالت تقارير وشهود عيان إن ثمانين شخصا قتلوا وأصيب أكثر من 130 آخرين, خلال المواجهات التي بدأت بهجوم من جانب من تسميهم الحكومة الصومالية المؤقتة المتمردين.

وأشارت التقارير إلى أن القوات الإثيوبية استخدمت المروحيات لضرب بعض المواقع التي يتحصن بها مسلحون حول العاصمة.

كما ذكر سكان في العاصمة أن عدد القتلى النهائي قد يكون أعلى بكثير في ظل مشاهد الدمار التي وصفوها بأنها صادمة.

كما سقطت قذيفة مورتر على مسجد مما أدى إلى مقتل رضيع وانفصال رأس صبي عن جسده.

من جهتها قالت محطة شبيلي الإذاعية إن ما لا يقل عن 11 شخصا معظمهم مدنيون قتلوا بسبب "رصاصات طائشة" إضافة إلى تدمير دبابتين. ووصفت المحطة المقاومة التي تواجه القوات الإثيوبية بأنها عنيفة.

وأشارت التقارير إلى أن المعارك لا تزال مستمرة حتى عصر اليوم الخميس, وأضافت أن القوات الإثيوبية المتحالفة مع القوات الحكومية الصومالية بدأت هجوما بريا وجويا.

الآلاف نزحوا من مقديشو بحثا عن ملاذ آمن (الفرنسية)
يُذكر بهذا الصدد أن هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها القوات الإثيوبية  مروحيات في معاركها بالصومال.

وكان الإثيوبيون قد توسطوا في وقف لإطلاق النار مطلع الأسبوع مع شيوخ قبيلة الهوية بعد أسبوع شهد مقتل حوالي 20 شخصا وسحب جثث جنود بالشوارع، وتحطم طائرة بسبب صاروخ.

وكان هذا القتال هو الأسوأ منذ انتهاء الحرب قبل أكثر من ثلاثة أشهر لإخراج المحاكم الإسلامية، ونقل حكومة الرئيس عبد الله يوسف المؤقتة إلى العاصمة.

وكانت القوات الإثيوبية تمكنت -نهاية العام الماضي وبداية العام الحالي- مع قوات الحكومة الصومالية المؤقتة من الإطاحة بالمحاكم الإسلامية التي كانت تسيطر على العاصمة ومناطق كبيرة جنوب ووسط الصومال.

وقد أرسل الاتحاد الأفريقي 1200 جندي أوغندي للمساعدة في إشاعة السلام بالصومال، لكنهم أيضا كانوا هدفا للهجمات هناك. واقترح الاتحاد إرسال ثمانية آلاف جندي، لكن دولا أخرى رفضت إرسال قواتها.

من جهة ثانية أعلنت الأمم المتحدة أن 57 ألف شخص هربوا من مقديشو منذ فبراير/شباط بمن في ذلك 12 ألفا خلال الأسبوع الماضي. وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيان "إنهم جائعون ويواجهون مضايقات من بلطجية".
المصدر : وكالات