إسرائيل تقصف غزة والاشتباكات تتجدد بين حماس وفتح

فلسطينيون يشيعون ناشطا سقط شهيدا في اجتياح الاحتلال الإسرائيلي لمخيم بجنين (الفرنسية)

قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة بيت لاهيا شمال قطاع غزة ما أسفر عن سقوط أربعة جرحى، في عملية تعتبر انتهاكا للهدنة السارية بين الطرفين منذ 26 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقال متحدث عسكري إن المدفعية الإسرائيلية استهدفت ثلاثة ناشطين ادعى الاحتلال أنهم كانوا بصدد التحضير لإطلاق صواريخ، مشيرا إلى أن عناصر المقاومة أطلقت اليوم ثمانية صواريخ على إسرائيل انطلاقا من غزة.

يأتي القصف بعد أن دعا رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال غابي أشكينازي أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست، قواته للتحرك في وجه الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.



قوات الاحتلال الإسرائيلي تخرق الهدنة وتقصف غزة (رويترز-أرشيف)
وفي وقت سابق استشهد ناشط فلسطيني قبيل فجر اليوم أثناء اجتياح قوات الاحتلال الإسرائيلي مخيما للاجئين في مدينة جنين شمال الضفة الغربية أعقبه تبادل لإطلاق النار.

وقد أطلقت قوات الاحتلال النار على مجموعة مسلحة فأصابت إياد أبو حطب (19 عاما) الناشط في كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

اشتباكات داخلية
ومع تجدد الاشتباكات الداخلية أطلق مسلحون النار فأصابوا قياديا بارزا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وزوجته واثنين من أبنائهما في كمين بقطاع غزة، أنحت الحركة فيه باللائمة على مقاتلين من حركة التحرير الوطني (فتح) شريكتها في حكومة الوحدة الجديدة.

واتهم بيان لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس "مسلحين محسوبين على حركة فتح بمحاولة اغتيال القائد القسامي إياد الشمباري"، مؤكدة أنها "لن تسكت على هذه الجريمة".

ولم تعلق فتح على الفور على الاتهام، ولكن قالت إن أربعة من مسلحيها أصيبوا في إطلاق النار الذي أعقب الحادث على يد القوة التنفيذية التابعة للحكومة.

هنية يتحدث عن حراك أوروبي لإنهاء الحصار على الفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)
دعوة تركية
على الصعيد الدبلوماسي دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان نظيره الفلسطيني إسماعيل هنية إلى زيارة تركيا، في وقت لا تزال فيه عدة أطراف دولية تواصل حصارها على الفلسطينيين.

في السياق كشف هنية أن دولا أوروبية أكدت أنها تسعى لإنهاء الحصار على الفلسطينيين من خلال تطوير علاقاتها مع حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية واستئناف الدعم المالي لها.

وقال هنية قبيل انطلاق أعمال القمة العربية في الرياض إن "هناك حراكا في موقف الدول الأوروبية، وروسيا والنرويج موقفهما جريء ومتقدم، كما أن بعض الدول الأوروبية قالت لنا إنها تسعى إلى تطوير علاقات مع حكومة الوحدة واستئناف الدعم المالي لحكومة الوحدة وإنها على استعداد لرفع الحصار".

ولم يسم هنية تلك الدول، مشيرا إلى أن الحراك الأوروبي دليل على أن "عزلة في الموقف الأميركي والإسرائيلي عن هذا الحراك السياسي والتأكيد على أن شعبنا الفلسطيني يسير في الاتجاه الصحيح وقادر أن يحدث التفاعل مع محيطه الإقليمي والدولي".

المصدر : وكالات