واشنطن تحاور المسلحين بالعراق وأعمال العنف مستمرة

خليل زاد أعرب عن تفاؤله بنجاح الاتصالات مع المسلحين العراقيين (الفرنسية)

قالت واشنطن إن هناك تطورا في موقف الجماعات العراقية المسلحة, مقرة بوجود اتصالات مع بعضها, فيما لا تزال أعمال العنف تحصد مزيدا من أرواح العراقيين.

وقال السفير الأميركي زلماي خليل زاد إن اللقاءات مستمرة مع من وصفهم بـ"المتمردين", معربا عن تفاؤله بأن "النجاح ممكن", مشيرا إلى أن مواجهة خطر القاعدة هو هدف مشترك بين هذه الجماعات والحكومة العراقية.

وأضاف خليل زاد في مؤتمر صحفي له في بغداد أن المسلحين على اتصال مع الحكومة أيضا "في مسعى للمصالحة والتعاون في القتال ضد إرهابيي القاعدة".
 
بالمقابل قال الناطق الرسمي باسم جيش المجاهدين عبد الرحمن القيسي إن فصيله لا يستبعد إجراء مفاوضات مع من وصفها بقوات الاحتلال إذا كانت تلك المفاوضات تصب بمصلحة الشعب العراقي.
 
بغداد تشهد باستمرار قصف المسلحين (الفرنسية)
قصف
ميدانيا قصفت المنطقة الخضراء بصاروخ, أسفر عن جرح ثلاثة أجانب بينهم أميركي. وقال الجيش الأميركي إن القصف كان قرب مقر السفارة الأميركية, دون أن يوضح ما إذا كان الأميركي موظفا في السفارة.

من جهة أخرى قالت الشرطة العراقية إن عشرات من المدنيين سقطوا بين قتيل وجريح إثر قصف مروحي أميركي لقرية القبة شمال بعقوبة.
 
وفي حديثة انفجرت شاحنة ملغومة كان يقودها انتحاري وسط تجمع للقوات الأميركية بمنطقة ألبوحيات بجنوبي المدينة. كما فجر انتحاريان شاحنتين ملغومتين قرب قاعدة عسكرية أميركية بمنطقة ذراع دجلة.
 
خسائر
من جانبه أعلن الجيش البريطاني أن أحد جنوده جرح في انفجار عبوة ناسفة استهدف أحد دورياته وسط مدينة البصرة جنوبي العراق.
 
كما أعلن الجيش الأميركي مقتل خمسة من جنوده الأحد بتفجيرين في العراق، أربعة منهم بانفجار قنبلة في محافظة ديالى شمال شرق بغداد والخامس في انفجار مماثل شمال غرب بغداد.
 
وفي تطورات أخرى قتل سبعة عراقيين بينهم ثلاثة من قوات الأمن في هجمات متفرقة.
 
العنف متواصل رغم تعهد الحكومة العراقية باستئصاله (الفرنسية)
وقالت مصادر أمنية عراقية إن أحد عناصر الشرطة قتل وأصيب أربعة أشخاص بينهم اثنان من الشرطة بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في حي الزعفرانية جنوبي بغداد. وفي حي الدورة قتل عراقي وأصيب ثلاثة آخرون بجروح جراء سقوط قذيفة هاون.

وإلى الشمال من بغداد قتل ضابط برتبة رائد في الشرطة بهجوم مسلح بينما كان يستقل سيارته في حي سومر جنوب مدينة الموصل، كما قتل مسلحون الزعيم العشائري محمد العكود وأصابوا ابنه أمس في المدينة نفسها.
 
استهداف مساجد
وفي بلدة الإسكندرية جنوب بغداد فرضت الشرطة حظراً على التجوال بعد تعرض ثلاثة مساجد سنية فيها لهجمات من قبل مليشيات مسلحة.

وذكرت الشرطة أن عراقيين أحدهما جندي قتلا وأصيب آخران بجروح أثناء تدخل قوة أمنية للتصدي لهذه الهجمات.

ويسود توتر هذه البلدة والبلدات المجاورة لها بعد تجدد العنف الطائفي عقب انفجار مفخخة استهدف مسجدا شيعيا في بلدة الحصوة السبت الماضي وخلف 11 قتيلا.

وفي تطور آخر أعلنت الشرطة العراقية العثور على عشرين جثة مجهولة الهوية في بغداد والموصل والديوانية في الساعات الـ24 الماضية.
المصدر : وكالات