برلمان البحرين يشكل لجنة تحقيق لربيع الثقافة

الإسلاميون يسعون لمنع التجاوزات على الإسلام ثقافيا (الفرنسية-أرشيف)
عين مجلس النواب البحريني اليوم أعضاء لجنة  ستحقق في حيثيات مهرجان "ربيع الثقافة" الذي يشن النواب الإسلاميون ضده حملة واسعة، ما أثار حفيظة عدد كبير من المثقفين والجمعيات الأهلية.
 
وصوت المجلس بغالبية 33 من أصل 38 نائبا حضروا الجلسة وامتناع خمسة عن التصويت، على تشكيل لجنة من سبعة أشخاص من نواب كتلة الأصالة (سلفيون سنة) والمنبر الإسلامي (إخوان مسلمون) والوفاق (شيعة) إضافة إلى عضو مستقل.
 
وشن النواب أثناء المناقشات هجوما على قطاع الثقافة والتراث الوطني في البحرين وعلى الصحافة، فيما طالب النائب غانم البوعينين الذي يشغل منصب النائب الأول لرئيس مجلس النواب، جمعيات المجتمع المدني التي اعترضت على تشكيل اللجنة بالاعتذار للنواب.
 
وصوت مجلس النواب الذي يهيمن عليه الإسلاميون السنة والشيعة الأسبوع الماضي لصالح اقتراح تقدمت به كتلة "الأصالة" بتشكيل لجنة تحقيق حول مهرجان "ربيع  الثقافة"، وخصوصا في بعض مشاهد العرض الافتتاحي "مجنون ليلى" المأخوذ عن كتاب  للشاعر البحريني قاسم حداد والذي لحّنه الفنان اللبناني مارسيل خليفة.
 
وأشعل قرار المجلس معركة بين نواب إسلاميين من جهة ومثقفين وفنانين وناشطين من جهة أخرى.
 
بيان مضاد
وفي السياق نشرت 53 جمعية أهلية وسياسية ومهنية ونسائية بيانا في الصحف المحلية نددت فيه "بمحاولات بعض القوى السياسية في مجلس النواب خنق مناخ الحريات  والإبداع في البحرين".
 
وأعربت هذه الجمعيات في بيانها عن "خيبة الأمل لما آلت إليه الأوضاع في البحرين من هيمنة للفكر الأحادي والتوجهات الإقصائية الرافضة للآراء الأخرى والتشهير بأصحابها والتشكيك فيهم".
 
ومن جهته اعتبر مجلس الشورى (المعين)، الغرفة الأولى في البرلمان البحريني في  بيان أصدره أمس أن مهرجان ربيع الثقافة "يمثل خطوة كبيرة لرفد مشروع الإصلاح البحريني الذي يؤكد على تكريس انفتاح البحرين على العالم".
ويقود الإسلاميون الشيعة والسنة حملات مستمرة منذ سنوات ضد ما يعتبرونه فسادا أخلاقيا يغزو البلاد.
المصدر : وكالات