برلمان مصر يتجه لإقرار الصيغة النهائية لتعديل الدستور

نواب الإخوان في البرلمان هددوا بالاستقالة (الجزيرة-أرشيف)
بدأ مجلس الشعب المصري مناقشة الصيغة النهائية للتعديلات الدستورية المقترحة والمقدمة من الرئيس حسني مبارك والحزب الوطني الحاكم، تمهيدا لبدء جلسات التصويت عليها وسط احتجاجات من جانب قوى وأحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع المدني ضد هذه التعديلات.

في هذه الأثناء تعقد "الجبهة البرلمانية لمقاومة التعديلات الدستورية" التي تضم 105 نواب من المستقلين وجماعة الإخوان المسلمين وحزب الكرامة (تحت التأسيس)، اجتماعا لبحث الإجراءات التي ستتخذها في مواجهة هذه التعديلات ومن بينها مقاطعة جلسات البرلمان التي سيتم فيها التصويت على التعديلات.

كما ستبحث الجبهة إمكانية تقديم استقالة جماعية من البرلمان كوسيلة ضغط على الحكومة للتراجع عن بعض التعديلات المقترحة.

من جهتها دعت منظمة العفو الدولية البرلمان المصري إلى رفض التعديلات الجديدة، خاصة ما يتعلق منها بوضع قانون جديد لمكافحة الإرهاب بدلا من قانون الطوارئ. وقال بيان للمنظمة إن التعديلات عقبة في طريق الديمقراطية وحقوق الإنسان.

على صعيد آخر أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة نقلا عن مصادر إخوانية بأن إدارة جامعة عين شمس قررت فصل 12 طالبة ينتمين لجماعة الإخوان المسلمين.

وبذلك ارتفع عدد طلاب الإخوان المفصولين من الجامعة إلى 39 طالبا وطالبة.

وقد بلغ عدد الطلاب المفصولين نحو 230 في جامعات مصر لاتهامهم بالانتماء إلى جماعة الإخوان وتشكيل اتحاد طلاب غير قانوني, وهو الاتحاد الذي أسسه طلاب الإخوان والمعارضة بعد إقصائهم من الانتخابات الطلابية.
المصدر : الجزيرة + وكالات