اعتقال 18 شخصا في قضية تفجير الدار البيضاء

قوات الأمن المغربي دهمت حي مولاي رشيد بالدار البيضاء (رويترز)

اعتقلت السلطات المغربية أمس 18 شخصا في إطار التحقيق في التفجير الذي وقع الأحد الماضي بمقهى للإنترنت بالدارالبيضاء.
 
وأعلن الناطق باسم الحكومة المغربية نبيل بن عبد الله أن السلطات "قامت بالتحريات اللازمة واتخذت مجموعة من الإجراءات أدت إلى اعتقال 18 شخصا لهم علاقة بالشخصين اللذين نفذا عملية التفجير".
 
وأضاف في مؤتمر صحفي "إن عملية البحث تتواصل على الصعيد الوطني ضد ستة أشخاص في علاقتهم بهذا الحادث".
 
وكان انتحاري يدعى عبد الفتاح الزايدي (23 عاما) قتل في تفجير المقهى بالإضافة لإصابة أربعة أشخاص آخرين، بينهم انتحاري آخر لايزال وضعه الصحي يحول دون التحقيق معه بشأن تفاصيل التفجير والوجهة التي كان من المفترض أن ينفذ فيها.
 
وشنت السلطات المغربية مباشرة بعد ذلك حملة تفتيش ودهم واسعة شملت أحياء عدة في الدار البيضاء وخارجها اعتقلت خلالها عددا من المشتبه فيهم. وقال مصدر أمني إن المعتقلين ينتمون لتيار السلفية الجهادية.
 
وقال المسؤول المغربي إن "التحقيقات أبانت أن منفذ هذه العملية الإرهابية يعمل منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2006 على التخطيط لمشروعه الإرهابي من خلال تأسيس تنظيم يضم معتقلين سابقين ينحدرون من حي سيدي مومن".
 
وأضاف أنه "تم اكتشاف العديد من المواد المتفجرة بأحد المنازل بحي مولاي رشيد" بالدار البيضاء.
 
وكانت أجهزة الأمن المغربية قد أعلنت الثلاثاء عثورها على نحو مائتي كيلوغرام من المواد التي تستخدم في صنع المتفجرات في أحد منازل المدينة التي شهدت في مايو/أيار 2003 تفجيرات في خمس مناطق مختلفة أدت إلى مقتل 32 شخصا بالإضافة إلى 13 انتحاريا فيما لم يفجر الشخص الرابع عشر نفسه.
المصدر : وكالات