مصر تعتقل 18 إخوانيا بينهم عضو بمكتب الإرشاد

سلطات مصر واصلت اعتقال الإخوان بذرائع متعددة (الفرنسية)
وصل عدد المعتقلين من جماعة الإخوان المسلمين في مصر إلى 18 خلال الحملة التي شنتها السلطات أمس واليوم على الجماعة التي تشكل عصب المعارضة في البلاد.

واعتقلت السلطات اليوم 17 عضوا في الجماعة بينهم أعضاء قياديون بعدما اعتقلت أمس عضو مكتب الإرشاد الدكتور محمد غزلان.

وقال بيان أصدره المرشد العام للجماعة محمد مهدي عاكف إن الشرطة ألقت القبض على أعضائها السبعة عشر في محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية والشرقية والغربية ودمياط.

وأضاف البيان أن الأسلوب الذي تنتهجه الحكومة تجاه الإخوان "يهدف إلى تهميش دورهم السياسي والمجتمعي بل وإصابة الحياة السياسية المصرية بمزيد من الركود".

واعتبر عاكف أن هذه الحملة "تأتي كرد فعل مباشر من السلطة لرفض نواب جماعة الإخوان المسلمين في مجلس الشعب للتعديلات الدستورية بما تتضمنه من إعداد المناخ لتزوير إرادة الشعب، وذلك بإقصاء السادة القضاة عن الإشراف الكامل والحقيقي على الانتخابات النيابية العامة".

واتفقت جماعة الإخوان وأحزاب وجماعات المعارضة الرئيسية في مصر أمس على رفض التعديلات التي اقترح الرئيس حسني مبارك في ديسمبر/ كانون الأول الماضي إجراءها على 34 مادة في الدستور، ودعت الناخبين إلى رفض الاقتراحات عندما تعرض عليهم في الاستفتاء العام.

وتنص المادة 88 من الدستور في صيغتها الحالية على إجراء انتخابات مجلس الشعب تحت إشراف قضائي.

وقضت المحكمة الدستورية العليا عام 2000 بأن تجرى الانتخابات العامة تحت إشراف قضائي كامل، بينما يدعو تعديل للمادة إلى الاكتفاء بلجنة من بين أعضائها قضاة حاليون وقضاة سابقون للإشراف على الانتخابات.

وتعتقل السلطات المصرية منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي أكثر من 300 من أعضاء الجماعة بينهم الرجل الثالث في ترتيبها القيادي خيرت الشاطر وعضو مكتب الإرشاد محمد بشر.

يشار إلى أن هناك صلة مصاهرة بين غزلان والشاطر الذي أحيل إلى محكمة عسكرية الشهر الماضي مع 39 آخرين بتهم تشمل غسيل الأموال والإرهاب، ومنعتهم السلطات من التصرف بأموالهم.

المصدر : وكالات