مساع سعودية لجمع اللبنانيين وسولانا في الرياض

خافيير سولانا يزور الرياض ودمشق بعد زيارته للبنان لتنمية جهود المصالحة اللبنانية(الأوروبية-أرشيف)

ذكرت مصادر دبلوماسية عربية أن المملكة العربية السعودية تحضر لعقد لقاء مصالحة بين القيادات اللبنانية في الرياض على غرار لقاء مكة المكرمة بين الفلسطينيين.
 
وقال سفير عربي في الرياض لوكالة الأنباء الفرنسية إن اللقاء سيكون "تتويجا لاتفاق بين المعارضة والأكثرية النيابية" في لبنان.
 
وأوضح أن سفير المملكة في لبنان عبد العزيز خوجة يبذل مساعي من أجل التوصل لاتفاق بين الأكثرية المناهضة لسوريا والمعارضة المقربة منها.
 
وتابع أن اللقاءات الثلاثة التي عقدت مؤخرا بين زعيم الأكثرية النيابية سعد  الحريري ورئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا للمعارضة جاءت نتيجة للمساعي السعودية.
 
وأشار الدبلوماسي العربي إلى أن القيادات اللبنانية ستوقع في  الرياض حال التوصل لاتفاق "وثيقة تتضمن تفاصيل الاتفاق على غرار اتفاق مكة" الذي أبرم في الثامن من فبراير/ شباط الماضي.
 
وسيعقد هذا اللقاء بين القيادات اللبنانية قبل القمة العربية المقرر عقدها في الرياض في 28 و29 من الشهر الجاري.
 
زيارة سولانا
التحضيرات السعودية للقاء اللبناني اللبناني تزامنت مع إجراء منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا مباحثات اليوم في الرياض تتناول عددا من القضايا من أهمها الملف اللبناني.
 
وتأتي مباحثات سولانا قبل زيارته لدمشق وبعد يوم من دعوته من بيروت القيادة السورية إلى تغيير مواقفها.
 
وكان سولانا اختتم أمس محادثاته مع المسؤولين اللبنانيين بالتأكيد على أنه بات متفائلا بحل الأزمة اللبنانية أكثر من أي وقت مضى، مشددا على أن الاتحاد الأوروبي سيفعل ما بوسعه لمساعدة لبنان.
 
ويغادر سولانا الرياض لإجراء مداولات بشأن لبنان في دمشق، وقال إنه ينتظر إجراء محادثات صريحة مع المسؤولين السوريين.
 
وتعتبر زيارة دمشق أهم محطة في جولة سولانا حيث سيجتمع الأربعاء مع الرئيس السوري بشار الأسد، في خطوة أخرى من جانب الغرب للتقارب مع سوريا للحصول على مساعدتها في تأمين حل للأزمة في لبنان.
 
وتوقعت مصادر أن يعمد المسؤول الأوروبي إلى تذكير المسؤولين السوريين بأهمية إقامة علاقات سياسية وثيقة مع الاتحاد لزيادة مساعدته الاقتصادية لدمشق التي لم تتلق منذ عام 1995 سوى 300 مليون يورو تقريبا، في حين تلقت مصر في هذه الفترة أكثر من 1.1 مليار يورو.
المصدر : وكالات