سولانا يدعم جهود السعودية لحل أزمة لبنان

سولانا شجع السعودية على السعي لحل الأزمة اللبنانية (الفرنسية)

أكد الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أن الاتحاد يدعم الجهود السعودية لحل الأزمة السياسية في لبنان.

وقال سولانا في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في الرياض إنه سيجري مشاورات جديدة مع القيادة السعودية بعد زيارته الأربعاء لسوريا ولقائه الرئيس بشار الأسد.

من جهته قال الفيصل في المؤتمر الصحفي "بحثنا بعمق الوضع في لبنان، وأملنا أن تطبع الأوضاع حتى تكون الحوارات بين الأطراف والأطياف المختلفة مثمرة، وألا يشعر أي طرف بأنه يفاوض وهو تحت ضغط".

ورحب الفيصل باستضافة الفرقاء اللبنانيين في السعودية كما حصل مع الفلسطينيين، وقال "إذا كان هناك أرضية مساعدة لإيجاد الحلول فبطبيعة الحال هناك كل ترحاب بذلك، فإذا كان حضورهم هنا سيؤدي إلى إيجاد الحل الذي يكفل مصالح الجميع والهدوء والاستقرار والنمو للبنان فبطبيعة الحال سيكون مرحبا به".

وكان سولانا اختتم أمس محادثاته مع المسؤولين اللبنانيين بالتأكيد أنه بات متفائلا بحل الأزمة اللبنانية أكثر من أي وقت مضى، مشددا على أن الاتحاد الأوروبي سيفعل ما بوسعه لمساعدة لبنان.

يأتي ذلك في وقت ذكرت فيه مصادر دبلوماسية عربية أن السعودية تحضر لعقد لقاء مصالحة بين القيادات اللبنانية في الرياض على غرار لقاء مكة المكرمة بين الفلسطينيين.

وقال سفير عربي في الرياض لوكالة الأنباء الفرنسية إن اللقاء سيكون "تتويجا لاتفاق بين المعارضة والأكثرية النيابية" في لبنان.

وأوضح أن سفير المملكة في لبنان عبد العزيز خوجة يبذل مساعي من أجل التوصل إلى اتفاق بين الأكثرية المناهضة لسوريا والمعارضة المقربة منها.

وأشار الدبلوماسي العربي إلى أن القيادات اللبنانية ستوقع في الرياض حال التوصل إلى اتفاق "وثيقة تتضمن تفاصيل الاتفاق على غرار اتفاق مكة" الذي أبرم يوم 8 فبراير/ شباط الماضي.

ومن المتظر أن يعقد هذا اللقاء بين القيادات اللبنانية قبل القمة العربية المقرر عقدها في الرياض يومي 28 و29 من الشهر الجاري.

برودي سعى لإقناع الأسد بالتعامل إيجابيا مع مطالب الاتحاد الأوروبي حول لبنان (الفرنسية)
زيارة سوريا
تأتي مباحثات سولانا قبل زيارته دمشق وبعد يوم من دعوته من بيروت القيادة السورية إلى تغيير مواقفها.

ويغادر المسؤول الأوروبي الرياض لإجراء مداولات بشأن لبنان في دمشق، وقال إنه ينتظر إجراء محادثات صريحة مع المسؤولين السوريين.

وتعتبر زيارة دمشق أهم محطة في جولة سولانا حيث سيجتمع الأربعاء مع الرئيس السوري بشار الأسد، في خطوة أخرى من جانب الغرب للتقارب مع سوريا للحصول على مساعدتها في تأمين حل للأزمة بلبنان.

وفي هذا السياق أبلغ رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي الرئيس السوري أن زيارة سولانا فرصة جيدة للتغلب على العزلة التي يفرضها الغرب على سوريا.

وذكر بيان لمكتب برودي أنه قال للأسد خلال مكالمة هاتفية بينهما إن "هذه فرصة مهمة للعمل على استئناف الحوار بين سوريا والاتحاد الأوروبي وزيادة التعاون من أجل خفض التوتر في مناطق الاضطراب المختلفة في الشرق الأوسط".

المصدر : وكالات