تحقيق أميركي في سقوط مروحية بالعراق ومقتل 14 مسلحا

الجيش الأميركي يقر بأن مسلحين أسقطوا أربع مروحيات في ثلاثة أسابيع (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش الأميركي إنه بدأ تحقيقا في تقارير تتحدث عن سقوط لإحدى مروحياته اليوم الأربعاء قرب بغداد. وأوضحت متحدثة باسم القوات الأميركية أن الجيش يحقق في احتمال تحطم مروحية نقل من طراز شينوك.

وقال شاهدان في المنطقة التي تقع شمالي بغداد إنهما شاهدا طائرة هليكوبتر من طراز شينوك تسقط وسط نيران تطلق من الأرض. وأضاف الشاهدان أنهما لم يشاهدا أي دخان وأن جنودا أميركيين تحركوا لتأمين المنطقة.

ويستخدم الجيش الأميركي هذا النوع من المروحيات الذي يقوده طاقم من شخصين ويحمل 55 راكبا، في نقل الجنود والشحنات في أنحاء العراق.

وكان الجيش الأميركي قد اعترف يوم الأحد الماضي بأن سقوط أربعة مروحيات أميركية في مناطق متفرقة من العراق خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، تم بواسطة نيران أطلقها مسلحون.

من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي أمس الثلاثاء مقتل جندي من مشاة البحرية (المارينز) في عملية عسكرية بمحافظة الأنبار غربي العراق. كما أفاد بيان للجيش أن جنديا آخر قتل الثلاثاء بينما كان في موقعه جنوب غرب بغداد، ولم يشر إلى تفاصيل أخرى.

الجيش العراقي يقتل ويعتقل العشرات على خلفية صلاتهم المحتملة بأعمال العنف (رويترز)
مقتل مسلحين
قالت وزارة الدفاع العراقية إن قوات الجيش العراقي قتلت في عمليات عسكرية بمناطق متفرقة من البلاد 14 شخصا تعتبر أنهم إرهابيون، وألقت القبض على 13 آخرين واعتقلت عشرات من المشتبه فيهم خلال 24 ساعة.

وأوضح بيان للوزارة أن الجيش المنتشر في منطقة الرمادي (110 كلم غرب بغداد) كبرى مدن محافظة الأنبار تمكن من "قتل عشرة إرهابيين واعتقال آخرين من المشتبه فيهم".

وقال البيان إن اثنين من المسلحين قتلا في بغداد وألقي القبض على ثمانية آخرين منهم. كما قتل مسلحان وقبض على خمسة آخرين في الموصل (370 كلم شمال بغداد).

وفي تطور آخر بدأت قوة عراقية أميركية مشتركة مساء الثلاثاء عملية عسكرية في حي الأعظمية بشمال بغداد. وقالت القوات الأميركية إن تلك العملية تمثل بداية الخطة الجديدة لإعادة الأمن إلى العاصمة.

وفي هذا السياق حث رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أمس كبار ضباط جيشه على التسريع في تحضيراتهم للحملة الأمنية التي أعلن عنها قبل شهر تقريبا.

مبنى إيراني في مدينة أربيل كان هدفا سابقا للقوات الأميركية (الفرنسية-أرشيف)
تعاون إيراني عراقي
على صعيد آخر قال دبلوماسي إيراني إن هناك تعاونا "بشكل وثيق" مع السلطات العراقية في مسألة الدبلوماسي الإيراني الذي خُطِف الأحد الماضي في بغداد.

وأشار المصدر إلى أن السفير الإيراني في بغداد حسن كاظمي قمي التقى وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ووزير الدفاع عبد القادر محمد جاسم العبيدي لبحث ملف الدبلوماسي المخطوف.

وفي وقت سابق قالت القوة المتعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة في العراق إن الجيش الأميركي غير متورط في خطف الدبلوماسي الإيراني جلال شرفي، نافية أي علاقة لها بعملية الخطف.

واتهمت إيران الولايات المتحدة بالمسؤولية عن اختطاف دبلوماسيها وحملت القوات الأميركية في العراق المسؤولية عن سلامته.

وقال السفير الإيراني في العراق إن الدبلوماسي اختطف بسيارة عسكرية أميركية، مضيفا أن هذا العمل الذي وصفه بالإرهابي "ارتكب في إطار تعليمات بوش وبهدف تصعيد المواجهة مع إيران".

واختطف شرفي في حي الكرادة على أيدي نحو 30 مسلحا يرتدون زي وحدة القوة الخاصة 36 بالجيش العراقي المعروفة بأنها تعمل مع القوات الأميركية في العراق.

وكانت القوات الأميركية في العراق قد اعتقلت عددا من الإيرانيين بينهم دبلوماسيون الشهرين المنصرمين وما زالت تحتجز خمسة إيرانيين. وتتهم واشنطن إيران بتمويل وتدريب المسلحين الذين يقاتلون القوات الأميركية في العراق.

المصدر : وكالات