عـاجـل: فوكس نيوز عن مصادر استخباراتية: ناقلة محملة بالنفط الإيراني وجهتها سوريا ستتوقف في دبي للتزود بالوقود

القاعدة تتبنى إسقاط مروحية أميركية مع بدء خطة بغداد

الجيش الأميركي يعلن بدء الخطة الأمنية المشتركة في العاصمة بغداد (الفرنسية)

تبنى تنظيم القاعدة في العراق في بيان على الإنترنت إسقاط مروحية أميركية من نوع شينوك في منطقة الكرمة قرب بغداد، بعد أن أكد الجيش الأميركي في وقت سابق سقوط إحدى مروحياته في العراق.

وقال متحدث باسم الجيش الأميركي إن إحدى المروحيات الأميركية سقطت اليوم في العراق دون أن يحدد عدد الإصابات أو مكان الحادث. وقد فتح الجيش الأميركي في وقت سابق تحقيقا في التقارير التي تتحدث عن تحطم مروحية نقل من طراز شينوك قرب بغداد.

وقال شاهدان في منطقة بشمالي بغداد إنهما شاهدا طائرة هليكوبتر من طراز شينوك تسقط وسط نيران تطلق من الأرض. وأضاف الشاهدان أنهما لم يشاهدا أي دخان وأن جنودا أميركيين تحركوا لتأمين المنطقة.

ويستخدم الجيش الأميركي هذا النوع من المروحيات الذي يقوده طاقم من شخصين ويحمل 55 راكبا، لنقل الجنود والشحنات في أنحاء العراق.

وكان الجيش الأميركي قد اعترف يوم الأحد الماضي بأن سقوط أربعة مروحيات أميركية في مناطق متفرقة من العراق خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، تم بواسطة نيران أطلقها مسلحون.

دوامة العنف تشتد في بغداد رغم انطلاق الخطة الأمنية (رويترز)
خطة بغداد
على صعيد آخر أعلن المتحدث باسم الجيش الأميركي اليوم بدء تطبيق خطة أمن بغداد المنتظرة من أجل إنهاء أعمال العنف التي تودي بحياة العشرات يوميا.

وتتضمن الخطة نشر حوالي 85 ألف عسكري أميركي وعراقي في شوارع بغداد لفرض الأمن.

وكانت قوة عراقية أميركية مشتركة قد شنت مساء الثلاثاء عملية عسكرية في حي الأعظمية بشمال بغداد. وقالت القوات الأميركية إن تلك العملية تمثل بداية الخطة الجديدة لإعادة الأمن إلى العاصمة.

وفي تطور ذي صلة قالت وزارة الدفاع العراقية إن قوات الجيش العراقي قتلت في عمليات عسكرية بمناطق متفرقة من البلاد 14 شخصا تعتبر أنهم إرهابيون، وألقت القبض على 13 آخرين، واعتقلت عشرات من المشتبه فيهم خلال 24 ساعة.

وأوضح بيان للوزارة أن الجيش المنتشر في منطقة الرمادي (110 كلم غرب بغداد) كبرى مدن محافظة الأنبار تمكن من "قتل عشرة إرهابيين واعتقال آخرين من المشتبه فيهم".

وأضاف البيان أن اثنين من المسلحين قتلا في بغداد وألقي القبض على ثمانية آخرين. كما قتل مسلحان وقبض على خمسة آخرين في الموصل (370 كلم شمال بغداد).

هوشيار زيباري: التحقيق جار بشأن اختطاف دبلوماسي إيراني (رويترز-أرشيف)
تداعيات خطف
على صعيد آخر قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن قوات الأمن العراقية اعتقلت أربعة ضباط في الجيش لعلاقتهم بخطف دبلوماسي إيراني الأحد الماضي في بغداد وإن هناك "شكوكا حول ارتباطهم بأحد الكيانات الحكومية".

وأضاف زيباري إن التحقيقات جارية حول "أولئك الضباط وانتمائهم والجهة التي أمرتهم بالقيام بذلك" مؤكدا أن "التقرير المتعلق بهذه المسألة سيكون على طاولة رئيس الوزراء نوري المالكي مساء اليوم".

وفي وقت سابق قال دبلوماسي إيراني إن هناك تعاونا "بشكل وثيق" مع السلطات العراقية في مسألة الدبلوماسي الإيراني الذي خُطِف في بغداد، مشيرا إلى أن السفير الإيراني في بغداد حسن كاظمي قمي التقى زيباري ووزير الدفاع عبد القادر محمد جاسم العبيدي لبحث ملف الدبلوماسي المخطوف.

من جهة أخرى قالت القوة المتعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة في العراق إن الجيش الأميركي غير متورط في خطف الدبلوماسي الإيراني جلال شرفي، نافية أي علاقة لها بعملية الخطف.

واتهمت إيران الولايات المتحدة بالمسؤولية عن اختطاف دبلوماسيها وحملت القوات الأميركية في العراق المسؤولية عن سلامته.

وكانت القوات الأميركية في العراق قد اعتقلت عددا من الإيرانيين بينهم دبلوماسيون الشهرين المنصرمين وما زالت تحتجز خمسة إيرانيين. وتتهم واشنطن إيران بتمويل وتدريب المسلحين الذين يقاتلون القوات الأميركية في العراق.

المصدر : وكالات