أطراف عراقية تطالب بترحيل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

عناصر من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في أحد المواقع بالعراق (الفرنسية-أرشيف)
قال فاضل الشويلي مستشار وزير الأمن الوطني العراقي شيروان الوائلي إن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية -الموجودة بالأراضي العراقية- لها اليد الطولى في نزف دماء أبناء الشعب العراقي.

واعتبر وجودها "من المخلفات المأساوية للنظام العراقي السابق التي أثرت بشكل كبير على دول الجوار".

وجاءت تصريحات المسؤول العراقي خلال ندوة نظمتها الوزارة تحت شعار "لتكن أرض العراق خالية من المنظمات الإرهابية".

من جهته قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد عزيز جبر شيال إن استمرار وجود المنظمة في العراق سيتيح للإيرانيين أن يجعلوا من العراق ساحة للصراع، وطالب برحيلها.

أما الباحث عبد الأمير الأسدي فقد وصف المنظمة بـ"الإرهابية" وطالب بألا يحتضن العراق مجاهدي خلق أو غيرها.

وكان المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ قد اتهم قبل أسبوع مجاهدي خلق بالتدخل في الشأن العراقي، مضيفا أن "حكومته تخيرها بين العودة إلى إيران أو الانتقال إلى بلد آخر".

يذكر أن منظمة مجاهدي خلق أعلنت الشهر الماضي لائحة بأسماء أكثر من 31 ألف عراقي أكدت أنهم "عملاء للنظام الإيراني ويتقاضون أجورا من طهران".

ويقيم نحو 4000 إيراني من أعضاء المنظمة بينهم أطفال ونساء في معسكر أشرف الواقع قرب منطقة العظيم (70 كلم شمال بغداد) في محافظة ديالى.
المصدر : الفرنسية