حزب الله يحذر من أطراف تسعى للفتنة والجميل يهاجم سوريا

نعيم قاسم يضع شروطا قال إنها تشكل مدخلا لحل الأزمة اللبنانية (الجزيرة نت-أرشيف)

اتهم نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم سياسيين محليين من غير السنة والشيعة بالعمل على الفتنة المذهبية بين الطائفتين. من جانبه اتهم الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل سوريا بالسعي للإطاحة بحكومة فؤاد السنيورة وعرقلة تشكيل المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة رفيق الحريري.
 
وأوضح قاسم خلال احتفال تأبيني لضحايا المعارضة الثلاثة الذين سقطوا خلال الاشتباكات في محيط جامعة بيروت العربية قبل أسبوع, أن البعض لا يجد له دورا إلا من خلال الفتنة، قائلا "فتشوا عن رأس الفتنة من غير السنة والشيعة".
 
وفيما يتعلق بالمحكمة ذات الطابع الدولي التي ستنظر في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري, اشترط قاسم لقيامها أن تكون جنائية لا سياسية وأن تشكل وفقا للقواعد الدستورية اللبنانية.
 
واعتبر هذا شرطا من ثلاثة شروط تشكل مدخلا لحل الأزمة اللبنانية أولها إيجاد الطرق العملية لتحقيق المشاركة المتوازنة تسلب تسلط فريق على آخر سواء كان من المعارضة أو السلطة، إضافة إلى إعادة إنتاج السلطة بانتخابات نيابية مبكرة وبقانون عادل كي لا نبقى في دائرة الحديث عن قوى أغلبية وأخرى أقلية.
 
اتهامات متبادلة
وكان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة تبادلا الاتهامات أمس على خلفية قضية المحكمة الدولية لمحاكمة الضالعين في اغتيال الحريري.
 
وجدد بري اتهام الحكومة بأنها تفتقر إلى الشرعية إثر استقالة خمسة وزراء شيعة منها، معتبرا أنها تتمترس بالمحكمة الدولية لمواصلة "الاستئثار بحكم لبنان خلافا للأصول".
 
من جانبه هاجم السنيورة بري وطالب بإعادة "الاعتبار للمؤسسات الدستورية وفي مقدمتها مجلس النواب بتمكينه من ممارسة دوره الديمقراطي في الحياة السياسية".
 
وبلغ التوتر السياسي في لبنان ذروته الأسبوع الفائت مع مواجهات دامية بين أنصار المعارضة والحكومة في بيروت وعدد من المناطق، ما أسفر عن سبعة قتلى وأكثر من ثلاثمائة جريح.
 
الجميل وسوريا
أمين الجميل هاجم سوريا وانتقد حزب الله (الفرنسية-أرشيف)
في تطور متصل وصف الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل الأزمة السياسية في بلاده بأنها انقلاب حقيقي، واتهم سوريا بالسعي للإطاحة بالحكومة اللبنانية الحالية وعرقلة تشكيل المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الحريري، قائلا إن "سوريا خائفة لأنها المشبوه الأول".
 
كما انتقد الجميل في تصريحات لشبكة "سي أن أن" حزب الله وقال إنه يشكل دولة داخل الدولة ويحصل على الدعم من سوريا وإيران، لكنه أشار إلى أنه يجري اتصالات مع الحزب وبقية القوى اللبنانية من أجل التوصل إلى تسوية للأزمة في لبنان وتجنب اندلاع حرب أهلية جديدة.
 
موفد عربي
وجاءت هذه التطورات في وقت قال فيه مصدر دبلوماسي إن مبعوثا من جامعة الدول العربية سيجري في بيروت مشاورات مع مسؤولين لبنانيين اليوم تمهيدا لزيارة الأمين العام للجامعة عمرو موسى المرتقبة للبنان.
 
وأضاف المصدر أن مدير مكتب الأمين العام للجامعة العربية السفير هشام يوسف سيلتقي خلال زيارته -التي ستمتد يومين- رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري ورئيس الوزراء فؤاد السنيورة وممثلين لحزب الله، في إطار الإعداد لزيارة موسى الأسبوع القادم.
 
وكان موسى قام بوساطة في ديسمبر/كانون الأول الماضي بين أقطاب الغالبية النيابية في لبنان والمعارضة باءت بالفشل.
المصدر : الجزيرة + وكالات