عـاجـل: مراسل الجزيرة: اجتماع طارئ للحكومة الإسرائيلية بمقر وزارة الدفاع في تل أبيب عقب القصف الإسرائيلي لجنوب دمشق

الهدوء يعود إلى غزة ووعود بإنجاح حوار مكة

عمليات إزالة مخلفات الاشتباكات بدأت بشوارع غزة وتحسن في الوضع الأمني (الفرنسية-أرشيف)


ساد هدوء حذر شوارع مدينة غزة اليوم الاثنين، وأشارت مصادر حركتي التحرير الوطني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) إلى تحقيق تقدم في تثبيت التهدئة، حيث تم تسيير دوريات من الشرطة الفلسطينية في الشوارع للحفاظ على الهدوء، وأُطلق سراح بعض المختطفين, وعاد كثير من المتاجر إلى فتح أبوابه بينما بدأ العمال في إزالة مخلفات الاشتباكات.

وقال المتحدث باسم فتح توفيق أبوخوصة إنه تم إزالة الحواجز وانسحب المسلحون من المباني العالية. مشيرا في تصريحات صحفية إلى أنه ما زالت هناك بعض التجاوزات والانتهاكات البسيطة وسيتم معالجتها ميدانيا من قبل المكتب المشترك وغرفة العمليات وأكد أن الطرفين يسعيان لحل قضية المحتجزين.

وكان رئيس المكتب السياسي لحماس أعلن في دمشق أمس أن ما يجري في الساحة الفلسطينية ليس معارك إقليمية, "وإنما نتيجة لتدخلات أميركية إسرائيلية لخدمة مخطط إستراتيجي أميركي في المنطقة".

وجدد مشعل رفضه التدخلات الأميركية والإسرائيلية في الشأن الفلسطيني، وقال إنها "تدخلات شريرة تسعى لتفجير الوضع الفلسطيني خدمة لأغراضها".

مشعل وعد بإنجاح حوار مكة(رويترز)

اجتماع مكة
كما أشاد مشعل بمبادرة العاهل السعودي لوقف الاقتتال بين فتح وحماس، وقال إن حماس ستهيء كل الظروف لإنجاح اجتماعه غدا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مكة المكرمة، ودعا فتح ليكونوا كذلك ولعدم العودة إلى الوراء.

وأكد مسؤولون في فتح أن الحركة "لديها الإرادة والقرار" لإنجاح حوار مكة والتوصل إلى اتفاق مع حركة حماس لتشكيل حكومة وحدة وطنية. وقال عضو المجلس الثوري لفتح جبريل الرجوب إن وفد الحركة يحمل تفويضا كاملا للتوصل إلى اتفاق من المجلس الثوري الذي أنهى اجتماعاته أمس في رام الله.

من جهته قال رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد الذي سيشارك في المحادثات "إن قداسة مكة المكرمة للمسلمين يجب ان توفر الإرادة لدى الجميع لإنجاح الحوار، وهذه الإرادة متوفرة لدى حركة فتح ونأمل أن تكون إرادة إنجاح الحوار متوفرة أيضا لأخوتنا في حركة حماس".

وأشار إلى ضرورة التوصل لاتفاق على أساس برنامج منظمة التحرير الفلسطينية، وأضاف أنه يجب "قطع الطريق على إسرائيل التي تقول انه لا يوجد شريك فلسطيني للسلام". وأكد على ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية والانطلاق نحو إعادة هيكلة منظمة التحرير ومؤسساتها لتوحيد الطاقات والمضي نحو الهدف الأساسي بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

من جهتها عبرت الحكومة الفلسطينية عن أملها في أن ينجح اجتماع مكة في التوصل إلى اتفاق مؤكدة أن الأجواء إيجابية جدا.

المصدر : الجزيرة + وكالات