الفلسطينيون يدافعون عن الأقصى والاحتلال يقيد دخولهم

الفلسطينيون تحفزوا للدفاع عن الأقصى في وجه المخططات الإسرائيلية (الفرنسية)

قيدت قوات الاحتلال دخول الفلسطينيين إلى الحرم القدسي والبلدة القديمة في وقت أصر فيه الفلسطينيون على التصدي لمخططات يهودية لإحداث عمليات هدم عند باب المغاربة في المسجد الأقصى.

فقد منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي كل من هم دون الخامسة والأربعين من دخول الحرم القدسي الشريف والبلدة القديمة في القدس المحتلة.

وتوافد الفلسطينيون منذ صباح أمس الأحد لحماية المسجد الأقصى إثر النداء الذي وجهه قاضي القضاة الشيخ تيسير التميمي ورئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر رائد صلاح إلى الفلسطينيين بالتوجه إلى المسجد الأقصى المبارك لمنع جماعات يهودية متطرفة من هدم سور خشبي وغرفتين عند باب المغاربة، الأمر الذي يؤدي إلى كشف المسجد من الناحية الجنوبية الغربية أمام أي متطرف.

وكان مسؤول الخرائط في بيت الشرق خليل التفكجي قال السبت إن السلطات الإسرائيلية تعمل أيضا على إقامة مدينة سياحية أسفل الحرم القدسي.

وفي هذا السياق هددت ثلاثة أجنحة عسكرية فلسطينية وهي ألوية الناصر صلاح الدين وكتائب الأقصى وكتيبة المجاهدين، إسرائيل برد لا يخضع للحدود الجغرافية في حال مساسها بالمسجد الشريف، على حد تعبير متحدث باسم الفصائل.

مشعل حذر من انتفاضة جديدة إذا مس بالأقصى (الجزيرة)
حماس تدعو للتحرك
من جانبه حذر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إسرائيل في مؤتمر صحفي له بدمشق من مواجهة انتفاضة فلسطينية واسعة في حال المضي قدما في تنفيذ العدوان على المسجد الأقصى.

ودعا مشعل إلى تنظيم حركة شعبية شاملة للتصدي للمخططات الإسرائيلية التي تستهدف المسجد، كما دعا القادة العرب والمسلمين وعلماء الدين والمسلمين جميعا للتحرك في وجه هذه المخططات.

وكشف أن الاحتلال حاول أمس هدم طريق المغاربة الإسلامي التاريخي المؤدي إلى المسجد وكذلك هدم غرفتين ملاصقتين لحائط البراق تمهيدا للعدوان على هذه المقدسات الإسلامية. وأشار إلى أن الاحتلال يسعى لاستغلال المشاكل الداخلية الفلسطينية لتمرير هذا المخطط.

كما دعت حماس في بيان إلى الاحتشاد يوميا في حرم وباحات وجنبات المسجد الأقصى "قطعا للطريق على المخطط الصهيوني المشؤوم الذي يحاولون فرضه في لحظة غفلة وفتنة وانشغال قسرية يعيشها شعبنا".

وأدان رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة أحمد بحر الإجراءات الإسرائيلية. وحمل في بيان صادر عن رئاسة المجلس التشريعي إسرائيل تداعيات مثل تلك الإجراءات.

من جانبه حذر العاهل الأردني عبد الله الثاني من أي محاولة للمساس بالمسجد الأقصى. وقال بيان صادر عن القصر الملكي إن هذه التحذيرات جاءت خلال اجتماع بعمان عقده الملك مع النواب العرب بالكنيست الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات