الحوثيون يهددون الكاتب والسياسي اليمني البتول بالتصفية

عبد الفتاح البتول (الجزيرة)
قالت مصادر أمنية يمنية إن عبد الفتاح البتول الكاتب والسياسي اليمني في حزب الإصلاح المعارض، تعرض للتهديد بالتصفية من قبل جماعة الشباب المؤمن التابعة لبدر الدين الحوثي.
 
وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن التهديد جاء على خلفية الكتابات التي يسطرها البتول في الصحف والدوريات اليمنية ضد جماعة الحوثي واتهامه لها بالعمل لصالح دولة شيعية أجنبية.
 
من جهته قال البتول في تصريح للجزيرة نت "إن التهديد بتصفيته ليس مزحة خصوصا أن هذا التهديد أتي من قبل جماعة مسلحة قامت بقتل مئات الجنود الحكوميين، وقامت بعمليات دموية مع مخالفيهم حتى من المذهب الزيدي الذي انشقوا عنه للاثني عشرية".
 
وأوضح أن تهديده بالقتل تم عن طريق اتصال هاتفي وقال إن التهديد جاء بهذه الصيغة "إذا لم تتوقف عن الكتابة عن الشيعة فسوف نقطع رأسك مثلما قطعنا رأس صدام"، في إشارة إلى تنفيذ الإعدام في الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي أثار ضجة في أسلوبه.
 
استهجان
وفي هذا السياق استهجنت مؤسسة الشموع للصحافة والإعلام التهديد معتبرة أن هذا الأسلوب ينذر بانزلاقات خطيرة يمارسها المغالون في التعصب المذهبي.
 
وقال إبراهيم مجاهد رئيس تحرير أخبار اليوم الصادرة عن المؤسسة إن هذا "التهديد  الهمجي يأتي ضمن سلسلة من التحركات المروعة لأتباع المتمرد الشيعي الحوثي ضد عدد من الكتاب والصحفيين في مؤسستنا".
 
وأوضح في اتصال مع الجزيرة نت أن تهديد الكاتب والسياسي البتول ليس الأول من نوعه، مشيرا إلى أنه وغيره في المؤسسة "تعرضوا لإرهاب جماعة الحوثي خلال السنتين الماضيتين"، وقال "إن التهديد لن يزيدهم في أخبار اليوم والمؤسسة إلا إصرارا على كشف الحقائق عن جماعة الحوثي".
 
وطالب رئيس التحرير الأجهزة الأمنية بتحمل مسؤوليتها الكاملة تجاه التهديد الذي تعرض له البتول أو أي زميل آخر في مؤسسة الشموع أو مثيلاتها في الساحة اليمنية.


المصدر : الجزيرة