مقتل ثلاثة فرنسيين بهجوم مسلح شمال المدينة المنورة

بلازي قال إن الجرحى الفرنسيين نقلوا إلى مستشفيات المدينة(الفرنسية-إرشيف)

عاد استهداف الأجانب في السعودية إلى الواجهة اليوم بعد تأكد مقتل ثلاثة فرنسيين بهجوم شنه مسلحون شمال غرب المملكة.

وذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي أن مسلحين أطلقوا النار على مجموعة فرنسية بين تبوك والمدينة المنورة أثناء توقفها للاستراحة على جانب إحدى الطرق.

وأدى  الهجوم حسب التركي إلى مقتل شخصين فورا ووفاة ثالث في المستشفى فيما أصيب أربعة آخرون إصابات بالغة.

وقال المتحدث إن المجموعة كانت تضم سيدة وطفلا أصيبا بجراح على طريق يقع على بعد 17 كيلومترا شمال المدينة المنورة، وأضاف أن السلطات السعودية فتحت تحقيقا في الحادث.

فرضية الإرهاب
وأشار المتحدث السعودي إلى أن الحادث "عمل إجرامي"، وأضاف أنه من المبكر الحديث عن دوافع المهاجمين وما إذا كان هناك عمل إرهابي".

وكان مصدر دبلوماسي فرنسي قال في وقت سابق إن ثلاثة خبراء فرنسيين مقيمين في السعودية قتلوا بالرصاص بمنطقة صحراوية قرب مدائن صالح -وهي موقع تاريخي- أثناء توجههم إلى المدينة المنورة.

وأضاف أن الهجوم أسفر أيضا عن جرح شخصين آخرين وأن المهاجمين الذين لم يعرف عددهم أردوا الفرنسيين بالرصاص لدى خروجهم من سيارتهم.

وذكر التلفزيون السعودي أن الهجوم وقع في منطقة صحراوية قرب مدينة تبوك شمال غرب المملكة، وأضاف أن القتلى كانوا ضمن مجموعة من ثمانية أشخاص.

بلازي وصف الهجوم على الفرنسيين في السعودية بالعمل المروع (الفرنسية)
بلازي
وفي باريس قال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي إن الجرحى نقلوا إلى مستشفيات المدينة المنورة، وذكر أن السفير الفرنسي في الرياض والقنصل العام في السفارة يخططان للتوجه إلى موقع الحادث لبحث ملابساته مع السلطات السعودية.

ودان في بيان رسمي الهجوم ووصفه بالعمل المروع وصرح بأن السلطات الفرنسية استنفرت نظيرتها السعودية لجلب المسؤولين عنه ومعاقبتهم.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزارة الداخلية السعودية أن المجموعة كانت في طريقها إلى مكة لأداء العمرة وأن بين أفرادها مسلمين.

يشار إلى أن الهجمات على الأجانب والمراكز الأمنية في السعودية كان يشنها أعضاء في تنظيم القاعدة، إلا أن أي هجوم لم يتعرض له غير السعوديين في المملكة منذ العام 2004.

وقتل مواطن فرنسي بنيران أطلقها مسلح يشتبه بانتمائه للقاعدة في مدينة جدة على البحر الأحمر في سبتمبر/ أيلول 2004، في حين استهدف آخر هجوم للقاعدة مجمع أبقيق النفطي شرق البلاد العام الماضي.

المصدر : وكالات