قتلى وجرحى بالصومال غداة إطلاق خطة أمنية

أحد جنود الحكومة المؤقتة بالصومال صريعا بعد اشتباكات مع مسلحين (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في مقديشو أن الاشتباكات التي اندلعت بين القوات الإثيوبية ومسلحين بالعاصمة أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين بجروح, وذلك غداة إطلاق خطة أمنية لحفظ الأمن في البلاد.
 
كما قتل أربعة أشخاص عندما انفجرت سيارتهم في شمال مقديشو بالقرب من ملعب لكرة القدم. وقال شاهد عيان إن السيارة تحولت إلى قطع متناثرة، وإنه رأى أشلاء أربعة أشخاص كانوا على متنها.

وفي حادث آخر فتح مسلحون ملثمون كانوا يستقلون شاحنة النار على سيارة تقل جنودا حكوميين صوماليين, مما أدى إلى مقتل جندي وإصابة اثنين آخرين. وقال شاهد عيان إنه رأى جثة الجندي القتيل, لكن الشرطة لم تؤكد الحادث.
 
ومنذ سيطرة القوات الإثيوبية والصومالية على مقديشو في ديسمبر/كانون الأول الماضي, زادت حدة الهجمات على مواقعها خاصة بمدافع الهاون وقاذفات القنابل.
 
قوات أفريقية
من جهة أخرى قالت بروندي إنها سترسل نحو 1700 جندي إلى الصومال في إطار بعثة الاتحاد الأفريقي لتحقيق الأمن بالبلاد.
 
وقال المتحدث باسم الجيش إنه من المتوقع أن يغادر الجنود بوروندي إلى الصومال الأسبوع المقبل, مضيفا أن ثمانين ضابطا إضافيا من الجيش سيرسلون أيضا.
 
كما أنه من المتوقع أن ترسل أوغندا قوة تضم 1500 جندي خلال الأيام المقبلة إلى مقديشو في إطار المهمة الأفريقية.

وتتردد دول أفريقية أخرى في نشر قواتها بمقديشو مخافة مواجهة مقاومة من الجماعات المسلحة ومليشيات المحاكم الإسلامية التي أطيح بها من الحكم نهاية العام الماضي.

وقرر الاتحاد الأفريقي في 19 يناير/كانون الثاني إرسال قوة حفظ سلام إلى الصومال.
المصدر : الجزيرة + وكالات