عـاجـل: الرئيس الأفغاني: تنظيما الدولة والقاعدة غير مشمولين بخفض العنف وعلى القوات الأفغانية مواصلة مواجهتهما

حشود ضخمة وإجراءات أمنية مشددة في ذكرى اغتيال الحريري

تفجير حافلتي الأمس كان له انعكاس على توافد المشاركين في تجمع اليوم (الجزيرة)

احتشد الآلاف من المشاركين في إحياء الذكرى الثانية لاغتيال رفيق الحريري بالتوافد على ساحة الشهداء وسط بيروت مع إجراءات أمنية مشددة.
 
وقال مراسل الجزيرة إن الساحة قد امتلأت بالكامل قبل ساعة من إلقاء أقطاب قوى الرابع عشر من آذار المناهضة لسوريا خطابات، يتقدمهم زعيم تيار المستقبل سعد الحريري.
 
ومن المقرر أيضا أن يلقي الزعيم الدرزي وليد جنبلاط كلمة إضافة إلى رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع والرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل.
 
وقد جهزت لهذا الغرض منصة بزجاج واق من الرصاص أمام جامع محمد الأمين حيث يوجد ضريح رفيق الحريري.
 
سيرا على الأقدام
ساحة الشهداء تقاسمها أنصار الموالاة والمعارضة (الجزيرة)
ووصل المحتشدون إلى الساحة سيرا على الأقدام في مجموعات متفرقة بسبب حظر وقف السيارات والحافلات على مسافات لا تقل عن كيلومتر من مكان التجمع.
 
ورفع غالبية المشاركين الأعلام اللبنانية ولافتات كتب عليها "المحكمة لعيونك" في إشارة إلى التمسك بإقامة المحكمة الدولية، ومقولة كان يرددها رفيق الحريري "لبنان بلد لكل اللبنانيين بالتساوي مهما كانت الصعوبات".
 
وعززت قوات الأمن بشكل لافت الحاجز الفاصل بين قسمي ساحة الشهداء التي يعتصم في قسمها الشرقي -وفي ساحة رياض الصلح المجاورة لها- مناصرو المعارضة منذ الأول من ديسمبر/ كانون الأول لمنع أي مصادمات.
 
وأقيم ساتر حديدي بعلو ثلاثة أمتار وأسلاك شائكة وسواتر من الإسمنت وقف أمامها المئات من عناصر الجيش مع ناشطين من تيار المستقبل من منظمي التجمع.
 
اتهامات لسوريا
تفجيرا الأمس تسببا في مقتل ثلاثة أشخاص وجرح 30 (الفرنسية)
وأصدرت قوى 14 آذار إثر تفجير حافلتين أمس بيانا "حملت فيه النظام السوري المسؤولية الكاملة" عن التفجير، واتهمته بمحاولة إفشال إحياء ذكرى اغتيال رفيق الحريري ومحاولة "عرقنة" لبنان وتدمير أمنه واستقراره.
 
وأصدر حزب الله من جهته بيانا مساء أمس دان فيه ما اعتبرها "جريمة إرهابية بشعة" ورأى فيها "محاولة خبيثة للنيل من الاستقرار والأمن الداخلي وبث الرعب في نفوس اللبنانيين".
 
يذكر أن التفجير استهدف حافلتين صغيرتين في منطقة مسيحية شمال شرق بيروت وأدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة 20 بجروح.
المصدر : الجزيرة + وكالات