عـاجـل: الخارجية الإيرانية: أي إجراء أميركي لإيقاف ناقلة النفط الإيرانية يعد تهديدا لأمن الملاحة في المياه الدولية

عمرو موسى يبدأ من دمشق جولة لبحث أزمة لبنان

لقاءات هشام يوسف ببيروت ستحدد الخطوات المقبلة لعمرو موسى(الفرنسية-أرشيف)

يبدأ الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى اليوم من دمشق جولة عربية تشمل دولا لم يحددها لبحث سبل حل الأزمة السياسية في لبنان.

وذكر موسى في تصريحات نشرت أمس بالقاهرة أن زيارته إلى بيروت لم يحدد موعدها بعد، وأضاف أنه سيبني خطواته المقبلة على حصيلة التقرير الذي قدمه مدير مكتبه هشام يوسف.

وكان يوسف قد قام بزيارة استمرت يومين إلى بيروت الأسبوع الماضي التقى خلالها قيادات لبنانية بينها رئيس الحكومة فؤاد السنيورة.

وقال موسى إن المبادرة العربية لحل الأزمة السياسية في لبنان وصلت إلى عدة نقاط محددة ولكنها لم تصل إلى طريق مسدود، نافيا وجود خلافات حول زيارته إلى طهران.

وذكر موسى في تصريحات صحيفة أنه أجرى السبت "اتصالا طويلا مع المملكة العربية السعودية التي أبدت بكل صراحة تأييدا كاملا للمبادرة العربية"، وأضاف أن القيادة المصرية أيدته وسيسعى لنيل التأييد اليوم من دمشق.

ورأى أن "الظروف يجب أن تكون مهيأة لحل في لبنان لا غالب فيه ولا مغلوب".

وردا على سؤال عما إذا كان يجب انتظار نتائج محادثاته في دمشق لمعرفة خطواته التالية وعودته إلى لبنان أجاب "تماما".

وكان موسى أجرى اتصالات واسعة في بيروت وفي العديد من الدول العربية في أواخر السنة الماضية لتحريك الحل السياسي في لبنان إلا أنه لم يتوصل إلى نتيجة ملموسة.

عمرو موسى قال إن الحل بلبنان يجب أن يكون على قاعدة لا غالب ولا مغلوب (الفرنسية)
تعطيل الأربعاء
وفيما يتواصل اعتصام أنصار المعارضة منذ أكثر من شهرين وسط بيروت للمطالبة بحكومة وحدة وطنية قررت الحكومة تعطيل المؤسسات الرسمية والمدارس في الذكرى الثانية لاغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري التي تصادف الأربعاء.

وقتل الحريري و22 شخصا آخر بانفجار سيارة مفخخة في موكبه في بيروت في 14فبراير/ شباط 2005 ووجهت أصابع الاتهام إلى دمشق التي نفت ضلوعها بالعملية.

ودعا ائتلاف 14 آذار الحاكم إلى تنظيم مهرجان بالمناسبة وسط بيروت حيث يواصل أنصار المعارضة اعتصامهم منذ مطلع ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وأقامت القوى الأمنية حاجزا يقسم ساحة الشهداء وسط العاصمة إلى نصفين لمنع احتكاك أنصار الطرفين تجنبا لمواجهات على غرار تلك التي وقعت بينهما أواخر الشهر الماضي موقعة سبعة قتلى.

الخط الأزرق
في سياق آخر دعا الرئيس اللبناني إميل لحود أمس قيادة الجيش وقوة المراقبة التابعة للأمم المتحدة في الجنوب "يونيفيل" إلى وضع علامات تحدد الخط الأزرق الذي رسمته الأمم المتحدة بين لبنان وشمال إسرائيل.

وكانت الأمم المتحدة قد حددت الخط الأزرق بعد انسحاب إسرائيل من جنوب لبنان عام 2000 لكن بعض العلامات أزيلت في الحرب الأخيرة بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلي حزب الله في يوليو/ تموز الماضي.

وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية أن أي "تلاعب بالعلامات المحددة للخط الأزرق سيمكن إسرائيل من قضم الأراضي التي استعادها لبنان بعد الانسحاب الإسرائيلي عام 2000".

إميل لحود دعا الجيش اللبناني والأمم المتحدة إلى ترسيم الخط الأزرق مجددا (الفرنسية)
وكان رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة قد أرسل بدوره رسالة بهذا المعنى إلى قيادة اليونيفيل شدد فيها حسب بيان صادر عن مكتبه على أن الخط الأزرق لا يمثل الحدود الدولية بل "الخط الذي انسحبت القوات الإسرائيلية منه عام 2000".

جاءت هذه التصريحات بعد أول تبادل للنار بين الجيشين اللبناني والإسرائيلي منذ انتهاء الحرب عندما حاول بلدوزر إسرائيلي اجتياز الحدود الأربعاء الماضي بزعم البحث عن ألغام زرعها مقاتلو حزب الله.



المصدر : وكالات