بري يتسلم اقتراح تعديل الدستور وسط بوادر توافق لبناني

نبيه بري (يمين) خلال لقاء جمعه مع سعد الحريري في بيروت مؤخرا (رويترز-أرشيف)

قال رئيس لجنة الإدارة والعدل في مجلس النواب اللبناني النائب روبير غانم إن لجنته أرسلت إلى رئيس البرلمان نبيه بري اقتراح قانون لتعديل المادة 49 من الدستور لتسهيل انتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للجمهورية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن غانم إعرابه عن تفاؤله بمشاركة نواب المعارضة في توقيع الاقتراح إلى جانب نواب الأغلبية، علما بأنه ينبغي أن يحمل تواقيع عشرة نواب.

وأشار النائب اللبناني إلى وجود بوادر توافق سياسي، وأوضح أن الجلسة التشريعية لإقرار التعديل قد تعقد الاثنين أو الثلاثاء المقبلين.
 
من جانبه أعرب النائب المعارض علي بزي –من كتلة رئيس مجلس النواب- استعداد نواب حركة أمل لتوقيع اقتراح القانون، وأشار إلى أن الأجواء تميل إلى حسم موضوع  الأزمة الرئاسية.

ويستدعي انتخاب قائد الجيش تعديل المادة 49 من الدستور التي تمنع موظفي الفئة الأولى من الترشح لرئاسة الجمهورية إلا بعد مرور عامين على تقديم استقالاتهم.

وطبقا للمادة 77 من الدستور، ينطلق اقتراح قانون التعديل من مجلس النواب بعد أن يوافق عليه ثلثا أعضائه ثم يحال إلى الحكومة التي تقره أيضا بثلثي أعضائها وتعيده إلى مجلس النواب لإقراره.

وأرجأ نبيه بري أمس للمرة السابعة جلسة انتخاب رئيس الجمهورية إلى الثلاثاء المقبل مع استمرار الخلاف السياسي الذي حال دون انتخاب رئيس جديد للبلاد خلفا للرئيس السابق إميل لحود وشغور منصب الرئيس في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

برنار كوشنر تحدث عن تقارب (الفرنسية)
تقارب المواقف
ويأتي هذا التطور بعد مغادرة وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر بيروت أمس إثر حديثه عن تقارب في مواقف فريقي الموالاة والمعارضة من أجل التوصل لاتفاق بشأن انتخاب رئيس جديد للبلاد وذلك رغم تأجيل جلسة البرلمان المخصصة لذلك إلى الثلاثاء المقبل.

وأعرب كوشنر عن سعادته إزاء ما سماه تراجع مساحة الخلاف بين الحكومة والمعارضة فيما يتعلق بانتخاب رئيس جديد للبلاد خلفا للحود.

وقال كوشنر "أتمنى أن يكون هناك نجاح كامل الثلاثاء المقبل (...) يبقى جهد صغير حتى يتم تعديل الدستور وتنتخب الأكثرية والمعارضة رئيس الجمهورية، وأنا سعيد بأنه يتم تذليل العوائق الواحدة تلو الأخرى".

وكان كوشنر قد التقى أثناء زيارته بيروت عدة مرات بأقطاب في الأكثرية والمعارضة إضافة إلى قائد الجيش ميشال سليمان والبطريرك الماروني  نصر الله صفير.

أسف أميركي

(تغطية خاصة)
من جانبها أعربت الولايات المتحدة عن أسفها لتأجيل جلسة مجلس النواب اللبناني التي خصصت لإقرار تعديل دستوري يمهد لانتخاب قائد الجيش العماد ميشال سليمان رئيسا للبلاد ملقية باللائمة في ذلك على المعارضة.

وذكر بيان أصدره المتحدث باسم وزارة الخارجية غونزالو غوليغوس أمس أن البرلمان اللبناني أخفق مجددا في انتخاب رئيس جديد.

وأوضح أن غالبية أعضاء البرلمان كانت مستعدة للتصويت على المقترحات الخاصة بإجراء التعديل الدستوري المقترح "لكن أقلية في المعارضة رفضت أن يمر التعديل عبر الحكومة حسبما ينص عليه الدستور".

وحث البيان الأميركي النواب والوزراء على اختيار رئيس جديد يعيد "الأوضاع بالبلاد إلى طبيعتها" مشددا على أن واشنطن ستواصل إلى ذلك الحين دعمها "للحكومة اللبنانية الشرعية" التي تنتمي إلى فريق 14 آذار ويرأسها رئيس الوزراء فؤاد السنيورة.

المصدر : وكالات