بن لادن يدعو العراقيين لمبايعة البغدادي ومقاطعة الصحوة

بن لادن تعهد بتكثيف الجهاد في فلسطين (الفرنسية)

دعا زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن من سمّاهم أمراء المجاهدين وأعضاء مجالس الشورى بالعراق ممن لم يبايعوا أبا عمر البغدادي أمير ما يسمى دولة العراق الإسلامية إلى مبايعته حفاظا على جماعة المسلمين، كما حذر العراقيين من الانضمام إلى مجالس الصحوة المتحالفة مع الأميركيين.

وحث بن لادن في تسجيل صوتي منسوب له هؤلاء الأمراء على عدم الاستسلام للأعذار لتعطيل الوحدة والاجتماع، مضيفا أنه "لا ينبغي أن نتعصب للرجال أو الجماعات بل أن نتعصب للحق". وأشار إلى أن "الأوضاع الأمنية الصعبة تعسر الاتصالات بين الإخوة".

كما دعا العراقيين إلى عدم الانضمام لمجالس الصحوة ورفض المشاركة في حكومة عراقية مدعومة من الأميركيين.

وأضاف أن واشنطن تسعى مع عملائها في المنطقة لتنصيب ما سماه حكومة عميلة لأميركا تقبل سلفا وجود قواعد أميركية كبيرة في العراق وتعطي الأميركيين كل ما يشاؤون من نفط العراق، مشيرا إلى أن هذه الحكومة تهدف أيضا لمساعدة واشنطن على الهيمنة بشكل كامل على المنطقة.

كما أكد بن لادن أن القاعدة لن تنسى "الجهاد في فلسطين"، وتوعد بتكثيف هذا الجهاد لتحرير كل الأراضي الفلسطينية من النهر إلى البحر، وقال إن القاعدة لن تعترف أبدا بإسرائيل كما يفعل زعماء مسلمون.

وانتقد بن لادن مؤتمر أنابوليس الذي عقد بواشنطن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقال إن القادة العرب لا يبيعون في هذه المؤتمرات أنفسهم فحسب، وإنما يبيعون في المقام الأول القدس والأقصى ودماء الشهداء.

وانتقد بن لادن كذلك زعيم حزب الله حسن نصر الله بسبب قبوله توسيع قوة تابعة للأمم المتحدة في لبنان بعد الحرب مع إسرائيل عام 2006، وقال إن هذه القوة موجودة هناك لحماية اليهود.

الموقف الأميركي

 



"

وتعليقا على ذلك قال المتحدث باسم البيت الأبيض توني فراتو في بيان إن التسجيل الصوتي يعد تذكرة لاستمرار أنشطة القاعدة في العراق الرامية لإعاقة ما وصفه بالديمقراطية والحرية لكل العراقيين ووقف انتشارها في المنطقة.

وقال مسؤول أميركي في إدارة مكافحة الإرهاب إن واشنطن علمت بهذا التسجيل وإنها تدرسه.

وأضاف أنه لم يسبق أن اكتشف تسجيل مزيف لبن لادن ولذلك فلن يكون هناك في واقع الأمر سبب يدعو إلى الاعتقاد بأن هذا التسجيل غير أصلي.

المصدر : وكالات