عـاجـل: مراسل الجزيرة: نتنياهو يسحب طلب الحصانة من الكنيست والذي كان قد تقدم به على خلفية قضايا فساد تلاحقه

القاهرة تنزل حجاج غزة بنويبع تمهيدا لنقلهم للعريش

حماس أكدت أن أزمة الحجاج في طريقها إلى الحل ( الجزيرة )

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة أن السلطات المصرية سمحت للعبارة التي تقل أكثر من 2000 حاج من قطاع غزة بإنزالهم في ميناء نويبع تمهيدا لنقلهم إلى مدينة العريش قرب الحدود مع القطاع.

وأضاف المراسل أن السلطات المصرية أعدت مراكز إيواء ومخيمات للحجاج بالعريش، من دون أن يعرف بعد ما إذا كان الحجاج سيدخلون القطاع من معبر رفح الذي غادروا منه أم من معبر كرم أبو سالم الخاضع للسيطرة الإسرائيلية.

وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة قد قال إن أزمة الحجاج الفلسطينيين العالقين في طريقها إلى الحل، مشيراً إلى أن كافة الجهات العربية معنية بإيجاد حل سريع وعاجل للأزمة.

وأوضح طاهر النونو في مؤتمر صحفي عقده بمدينة غزة أن "الإجراءات ستبدأ خلال الساعات القادمة من خلال نقل الحجاج المرضى وكبار السن إلى داخل الأراضي المصرية"، مشيراً إلى أن هذه خطوة أولى على طريق عدم بقاء الحجاج في عرض البحر خاصة مع بدء نفاد الماء والأدوية.

تحركات عاجلة

أحد الحجاج يفترش الأرض طلبا للراحة في انتظار انتهاء الأزمة (الجزيرة)
وأوضح أن الحكومة المقالة أجرت اتصالات حثيثة مع مصر والأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي وتقوم بتحركات عاجلة لتأمين عودة حجاج قطاع غزة بأمان وسلام عبر معبر رفح الحدودي.

وأكد النونو أن معبر كرم أبو سالم مرفوض جملة وتفصيلاً من جانب الحجاج والحكومة وأبناء الشعب الفلسطيني قائلاً "من حق الحجاج العودة بالطريق التي خرجوا منها، فأي مكان آخر يضعهم تحت خطر الاحتلال وعدوانه بكل أشكاله من ابتزاز واعتقال".

وقبل ذلك قال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري إن الحجاج رفضوا مطالب القاهرة بالموافقة على العودة عبر معبر كرم أبو سالم "حتى لا يتعرضوا للمضايقات والتحرشات الأمنية الإسرائيلية حيث سبق أن تعرض العديد من أبناء الشعب الفلسطيني للاعتقال والمضايقات خلال العبور من معابر تحت السيطرة الإسرائيلية". وأفاد الحجاج أن معظمهم من أقارب وأهالي الشهداء وأنهم مطلوبون للسلطات الإسرائيلية.

من جانبه وعد رئيس الوزراء الفلسطيني المقال إسماعيل هنية الحجاج بالعمل على عودتهم قريبا عبر معبر رفح. وقال مكتب هنية إنه يجري اتصالات مكثفة مع القيادة المصرية وجهات عربية ودولية أخرى لتأمين عودة الحجاج.

وقالت حماس إن امرأة عمرها 62 عاما توفيت بعد مرضها على متن السفينة التي تقطعت بها السبل لليوم الثاني.

احتجاج
وقد احتشد مئات الأشخاص على الجانب الفلسطيني من معبر رفح مطالبين السلطات المصرية بالسماح للحجاج بالعبور. وردد المحتشدون هتافات ضد سلطات الاحتلال الإسرائيلي, محذرين مما أسموه الرضوخ لمطالبها.

وكانت السلطات المصرية قد سمحت للحجاج مطلع ديسمبر/كانون الأول الجاري بالمرور من معبر رفح لأداء مناسك الحج. واحتجت إسرائيل حينها على السماح لهم بالمرور, غير أن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أكد أن بلاده "غير معنية" بالاحتجاج الإسرائيلي.

يشار إلى أن معبر رفح بين مصر وغزة مغلق منذ سيطرة حركة حماس على القطاع في منتصف يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات