رئيس الوزراء الصومالي الجديد يسمي حكومته

نور حسن حسين (يمين) إلى جانب الرئيس عبد الله يوسف أحمد (الفرنسية-أرشيف)

كشف رئيس الوزراء الصومالي الجديد نور حسن حسين عن أسماء وزراء حكومته الجديدة البالغ عددهم واحدا وثلاثين وزيرا.

وضمّت الحكومة الجديدة التي وصفها رئيس الوزراء الجديد بالشاملة وزيرين من خارج أعضاء البرلمان وهما وزير الخارجية محمود علي حمود ووزير الإعلام عبد الرحمن علي حسين.

وقال رئيس الوزراء إن أولويات حكومته هي إحلال الأمن والمساعدة في حل الأزمة الإنسانية للنازحين الذين تقدر الأمم المتحدة عددهم بنحو مليون شخص.

من جهته حث الرئيس الصومالي عبد الله يوسف البرلمان على التصديق على الحكومة الجديدة خلال يومين، كما دعا المجتمع الدولي لمد يد العون لبلاده حتى تتمكن من إجراء انتخابات في عام 2009.

دعوة للحوار
وفي السياق ذاته دعا رئيس الوزراء الجديد لحوار مع تحالف المعارضة الذي يقوده اتحاد المحاكم الإسلامية لإنهاء دوامة العنف في البلاد.

(ملف خاص)
وقال لمحطة تلفزيونية كينية إن حكومته على استعداد للدخول في حوار مع ما سماها "مجموعة أسمرا"، في إشارة إلى التحالف الذي شكلته الأطراف المعارضة في الخارج، طالما هم مستعدون للحوار مع الحكومة.

وتجنب حسين أن يسمي أحدا من أقطاب المعارضة، وأعرب عن استعداد الحكومة لما سماه "النصح والنقد الإيجابيين".

وتتعرض الحكومة المؤقتة في الصومال التي تشكلت عام 2004 ومن المقرر أن تجري انتخابات عام 2009 لضغوط من شركاء غربيين لفتح حوار مع المعارضة.

ويعتبر كثيرون أن تعيين حسين في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني خلفا لعلي محمد غيدي يتيح فرصة للمصالحة في بلد دمرته الحرب منذ إطاحة قادة فصائل بالرئيس محمد سياد بري عام 1991.

ستة آلاف قتيل
ومن جهة أخرى قالت منظمة عِلمان للسلام وحقوق الإنسان -وهي منظمة صومالية- إن عدد القتلى الصوماليين وصل إلى ستة آلاف شخص خلال العام الحالي. وأضافت المنظمة أن ثمانية آلاف أصيبوا بجروح ونزح أكثر من 700 ألف من منازلهم خلال هذه الفترة.

المصدر : وكالات