إجماع على ترشيح سليمان يعززه موقف حزب الله

معلومات عن التقدم في مداولات المعارضة والموالاة لانتخاب سليمان الجمعة المقبل(رويترز)

تواصلت في بيروت المواقف الداعمة لترشيح قائد الجيش العماد ميشال سليمان لمقعد الرئاسة اللبنانية الشاغر, وسط معلومات عن حدوث تقدم في المداولات الخاصة بترشيحه بين أطراف الأزمة قبل جلسة الانتخاب المقررة يوم الجمعة المقبل.

وتوقع النائب عن حزب القوات اللبنانية أنطوان زهرا أن يعقد أقطاب فريق 14 آذار الحاكم اجتماعا في اليومين المقبلين لتبني ترشيح سليمان رسميا.

وأضاف أن قبول الغالبية بمبدأ تعديل الدستور "ينبع من ضرورة مواجهة حالة فراغ غير مقبولة" لافتا إلى أن"التحفظ السابق عن موضوع التعديل كان موقفا مبدئيا ولم يكن يوما موجها ضد شخص العماد سليمان".

ويتطلب ترشيح قائد الجيش تعديلا للدستور اللبناني الذي يمنع موظفي الفئة الأولى من الترشح للرئاسة الأولى قبل عامين من تقديم استقالتهم.

وسبق للغالبية النيابية أن تحفظت عن هذا التعديل قبل أن يعلن اثنان من نوابها هما إلياس عطالله وعمار حوري الأربعاء الماضي احتمال التوافق على قائد الجيش رئيسا للجمهورية بين الغالبية والمعارضة.


أقطاب 14 آذار يجتمعون خلال يومين لتبني ترشيح العماد سليمان رسميا (الفرنسية)
الخيار الوحيد
في المقابل نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في المعارضة طلب عدم كشف هويته قوله "لم يعد ثمة مجال لتجاوز العماد سليمان الذي بات الخيار الوحيد، لأن الجيش هو المؤسسة الوحيدة بعد البرلمان التي تحظى بشرعية وقبول لدى جميع اللبنانيين".

وأضاف المصدر أن رئيس مجلس النواب نبيه بري أحد أقطاب المعارضة "يسعى إلى تأمين إجماع حول التعديل الدستوري الواجب لانتخاب قائد الجيش".

ويأتي هذان الموقفان بعد يوم من لقاء جمع قائد الجيش باثنين من أقطاب الغالبية النيابية هما رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع والرئيس الأعلى لحزب الكتائب أمين الجميل.

واعتبر رئيس حزب الكتائب كريم بقرادوني أن هذا الاجتماع الثلاثي"يعكس تأييد الفريق المسيحي في قوى 14 آذار لقائد الجيش"، متوقعا أن "يكون لنا رئيس جديد للجمهورية الجمعة المقبل إذا سارت الأمور كما هو مرجو".

دعم حزب الله
بدوره أعرب نائب الأمين العام حزب الله الشيخ نعيم قاسم عن دعم الحزب رسميا لترشيح سليمان، بعد أيام من تلقي الترشيح دعم النائب ميشال عون حليف حزب الله الرئيسي في المعارضة.

قاسم: فرصة كبيرة للتفاهم على انتخابات الرئاسة (الجزيرة نت)
وقال قاسم لتلفزيون المنار أمس "نحن في حزب الله ننظر باحترام إلى العماد سليمان ونقدر موقف ميشال عون واعتباره سليمان بديلا جديا".

وأضاف أن هناك فرصة كبيرة للتفاهم أملا في التوصل لاتفاق على انتخابات الرئاسة.

بموازاة ذلك نقلت وكالة رويترز عن مصدر سياسي لبناني لم تحدد هويته قوله إن تقدما حصل في المداولات حول ترشيح سليمان في جلسة مجلس النواب الجمعة. وأضاف المصدر أن سليمان سينتخب رئيسا في هذه الجلسة.

وكانت ولاية الرئيس السابق إميل لحود انتهت ليل 23-24 نوفمبر/ تشرين الثاني دون أن تتمكن الأكثرية والمعارضة من التوافق على خلف له.

وأرجأ رئيس البرلمان نبيه بري جلسة انتخاب الرئيس إلى السابع من ديسمبر/ كانون الأول، في تأجيل هو السادس على التوالي.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة