قتيل وجرحى بمقديشو واهتمام إسباني بمصير رهينتين

أعمال العنف في تصاعد بالعاصمة الصومالية (الفرنسية-أرشيف)

لقي مدني مصرعه وجرح اثنان آخران اليوم باشتباكات بين مسلحين والقوات الحكومية المدعومة من الجيش الإثيوبي، حسب شهود عيان أضافوا أيضا أن مسلحا وجنديا إثيوبيا أصيبا خلال الاشتباكات.
 
وقتل المدني باشتباك بين المسلحين والقوات الصومالية في حي سوق البكارة. وقال أحد أقاربه "أخذناه إلى المستشفى لكنه توفي متأثرا بجراحه بعد إصابته برصاصة في المعدة فقد على إثرها كثيرا من دمه".
 
ودارت اشتباكات أخرى غير بعيد في حي سوكاهولاها حيث جرح المدنيان الآخران والمسلح والجندي الإثيوبي. وقال أحد سكان الحي "رأيت الجنود الإثيوبيين يحملون أحد مصابيهم".
 
مصير محتجزين
في سياق آخر دعا وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس رئيس الوزراء الصومالي نور حسن حسين إلى توضيح مصير موظفتين "في مهمة إنسانية" -إحداهما إسبانية- محتجزتين هناك، والإبقاء على حياتهما حسب مصدر دبلوماسي.
 
وقال المصدر "المهم هو المحافظة على حياة المحتجزتين" مضيفا أن حسين نقل "رسالة أمل" حول مصيرهما.
 
وكانت المحتجزتان وهما طبيبة إسبانية وممرضة أرجنتينية تابعتان للمنظمة الإنسانية (أطباء بلا حدود) اختطفتا الأربعاء شمال غربي الصومال من قبل مسلحين تطوقهم الشرطة حاليا، حسب السلطات.
 
وأضاف المصدر ذاته أن السفير الإسباني في كينيا نيكولاس مارتن سينتو في طريقه إلى الصومال لكنه لم يحدد موعد وصوله.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية