برلمان البحرين يدعو لاحترام القانون بالتعاطي مع الاضطرابات

السلطات نفت اعتقال ناشطين بالاضطرابات والمعارضة والحقوقيون تحدثوا عن أربعين توقيفا (رويترز)

امتدح برلمان البحرين تعامل الشرطة مع اضطرابات في القرى الشمالية الشيعية, لكنه دعاها إلى احترام القانون وحقوق الإنسان والحريات العامة. وندد البرلمان بما أسماه كل مظاهر خرق القانون والنظام, وحث السكان على التعبير عن مطالبهم بـ"الطرق القانونية".
 
وبدأت الاضطرابات قبل تسعة أيام بمقتل شاب في مظاهرة للمطالبة بتعويضات عن انتهاكات بين 1980 و1990, وتضاربت الروايات بشأن وفاته, فقالت السلطات إنها طبيعية, لكن جماعات حقوقية ومعارضة تحدثت عن استنشاقه غازا مسيلا للدموع استعمل لتفريق المسيرة.
 
لا اعتقال سياسيا
ونفت الداخلية اعتقال أي ناشط سياسي على خلفية الاحتجاجات, لكنها أكدت توقيف متورطين في سرقة سلاح من سيارة شرطة أحرقت في اشتباكات في قرية جدحفص غرب العاصمة المنامة الخميس الماضي.
 
غير أن جماعات معارضة تحدثت عن اعتقال نحو أربعين شخصا في القرى الشيعية التي سجلت أمس هدوءا حذرا.

وتحدث مركز البحرين لحقوق الإنسان عن "أفراد من القوات الخاصة الذين يرتدون الملابس المدنية والأقنعة السوداء", نفذوا التوقيفات وعن "استخدام قوات مليشيا مسلحة ترتدي الملابس المدنية والأقنعة".
 
وقالت مجموعات حقوقية إن الشرطة اشتبكت أمس مع عائلات قدمت إلى مقر النيابة العامة في العاصمة لزيارة أقارب معتقلين, دون سقوط ضحايا.
 
وأجرى ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة منذ مجيئه إلى السلطة في 1999 إصلاحات يرى مراقبون أنها لم تغير كثيرا وضع بلد مساحته نحو 665 كيلومترا مربعا وتعداد سكانه 450 ألفا, نحو 65% منهم شيعة تقول المعارضة وجماعات حقوقية إنهم يعانون التهميش والبطالة.
 
وقد أعلنت البحرين أمس صرف إعانات تأمين للعاطلين عن العمل -عبر صندوق خاص-, تقدر بما بين 398 و1329 دولارا كل ستة أشهر, ويساهم فيها القطاع الخاص والحكومة.



المصدر : الجزيرة + وكالات