نواكشوط: قاتلو الفرنسيين من الجماعات المتطرفة

الهجوم على السياح الفرنسيين خلف أربعة قتلى (الجزيرة نت)
 
 
أعلنت النيابة الموريتانية مساء اليوم تمكنها من التعرف على هويات العناصر الثلاثة الذين نفذوا هجوما مسلحا خلف مقتل أربعة سياح فرنسيين وجرح خامس قرب مدينة ألاك شرق العاصمة الموريتانية نواكشوط.
 
وقالت النيابة في بيان لها إن التحقيقات الأولية أسفرت عن ضبط السيارة المستخدمة في الهجوم واعتقال خمسة أشخاص مشتبه فيهم سبقت إدانة أحدهم بسنتين مع وقف التنفيذ.
 
جماعات متشددة
وأوضح المصدر أنه تبين بعد التحقيق مع هؤلاء أن منفذي الهجوم ثلاثة شباب موريتانيين معروفين بالانتماء للجماعات المتشددة، وسبق لأحدهم أن اعتقل وأفرج عنه قبل الإحالة إلى القضاء، في ما تم الإفراج عن واحد آخر منهم بعد محاكمته وتبرئته من تهم الإرهاب من طرف المحكمة الجنائية في يونيو/حزيران الماضي.
 
وقالت إنه رغم تبرئته من طرف محكمة الجنايات فإن النيابة لم تسلم بذلك نتيجة لتضافر جملة من الأدلة لديها كلها تدينه، وهو ما جعلها تستأنف الحكم الصادر ببراءته، حيث يعتبر حاليا محل استئناف لدى محكمة الاستئناف المختصة.
 
وتعهدت النيابة بملاحقة الجناة الفارين وتقديمهم لمحاكمة عادلة واصفة فعلتهم بالغدر والحرابة.
 
ورجحت مصادر أمنية وقضائية للجزيرة نت أن يكون منفذو الهجوم قد فروا الليلة البارحة إلى السنغال عن طريق مدينة بوغي الحدودية، وهو ما من شأنه أن يصعب من مهمة ملاحقتهم.
 
مذكرات اعتقال
وتوقعت هذه المصادر أن يصدر القضاء الموريتاني في الساعات القادمة مذكرات اعتقال دولية بحق هؤلاء الفارين بهدف القبض عليهم.
 
وأكدت مصادر إعلامية في العاصمة نواكشوط أن فريقا أمنيا مغربيا يضم عددا من الخبراء في مجال البصمات والتحقيقات الجنائية قد وصل اليوم إلى موريتانيا وانضم إلى المحققين الموريتانيين المسؤولين عن متابعة الملف.
 
ويذكر أن السلطات الأمنية اعتقلت عدة مرات من تشتبه في علاقتهم بالجماعة السلفية الجزائرية، واتهمتهم بالتخطيط للقيام بأعمال إرهابية في موريتانيا لكنها المرة الأولى التي يقوم فيها مسلحون بتنفيذ عمل مسلح مماثل في موريتانيا.
المصدر : الجزيرة