قتلى بهجمات في العراق والبغدادي يقرّ بمقتل أبي ميسرة

انفجار سيارة مفخخة قرب الموصل أوقع قتيلا وخمسة جرحى من رجال الشرطة (الفرنسية-أرشيف)


قتل ثلاثة أشخاص اليوم وأصيب ثمانية آخرون في بغداد والموصل في إطار العنف الدموي المتواصل بأنحاء العراق.

وذكرت مصادر الشرطة العراقية أن رجلا وامرأة قتلا وأصيب ثلاثة آخرون في حي الزعفرانية ببغداد عندما انفجرت عبوة كانت مزروعة على جانب إحدى الطرق.

وفي الموصل (370 كلم شمال بغداد) أعلن مصدر في الشرطة مقتل شخص وإصابة خمسة من عناصر الشرطة بجروح في انفجار سيارة مفخخة.

وأوضح المصدر أن سيارة مفخخة مركونة على جانب الطريق في منطقة المشراق (45 كلم جنوب الموصل) انفجرت لدى مرور دورية للشرطة مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة خمسة من عناصر الشرطة بجروح.

وفي الكوت نجا مسؤول محلي من محاولة اغتيال بتفجير عبوة ناسفة أمام منزله حسب ضابط في الشرطة العراقية.

وأوضح المصدر أن مدير إدارة الكوت بوزارة حقوق الإنسان عبد الرضا البدري أصيب بجروح مع زوجته وأطفاله الأربعة جراء تطاير الزجاج بعد انفجار عبوة ناسفة أمام منزله.

وبينما استمر مسلسل العثور على جثث في بغداد والرمادي أعلنت القوات الأميركية عن اعتقال 12مشتبها فيه ببغداد وشمال العراق.



أمير ما يسمى دولة العراق الإسلامية اعترف بمقتل أحد مساعديه الشهر الماضي(الفرنسية-أرشيف)

مقتل أبي ميسرة
في سياق آخر اعترف أمير ما يسمى دولة العراق الإسلامية أبو عمر البغدادي أمس في تسجيل صوتي بث على شبكة الإنترنت بمقتل أبي ميسرة أحد قياديي تنظيم القاعدة البارزين في العراق.

وكان الجيش الأميركي قد أعلن الشهر الماضي أنه قتل تسعة من قياديي تنظيم القاعدة بينهم أبو ميسرة وهو سوري الجنسية. وقال الجيش الأميركي إن أبا ميسرة كان مستشارا للبغدادي ولسلفه أبي مصعب الزرقاوي.

ودعا البغدادي أنصاره إلى مواصلة القتال خلال عيد الأضحى. وقال مشيرا إلى دوريات مجالس الصحوة المحلية التي تدعمها الولايات المتحدة وتقاتل المتمردين "وإني أخطب فيكم اليوم وأقول ضحّوا تقبل الله ضحاياكم بمرتدي الصحوات فإنهم صاروا للصليب أعوانا".

المصدر : وكالات