عـاجـل: الرئيس العراقي: إذا استمر الصدام بين جيراننا وحلفائنا وعدم احترام سيادتنا فسيكون من الصعب تحقيق تطلعاتنا

دعوات دولية تحض اللبنانيين على الإسراع بانتخاب الرئيس

الدعوات الدولية تزامنت مع التأجيل التاسع لجلسة انتخاب الرئيس (الفرنسية)

دعت الولايات المتحدة وفرنسا والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والسعودية ودول أخرى مجلس النواب اللبناني إلى وضع حد لأزمة انتخاب رئيس للبنان دون مزيد من التأخير.
 
وقالت هذه الدول في بيان صدر في باريس على هامش المؤتمر الدولي للأطراف المانحة لمساعدة السلطة الفلسطينية "نتشارك قلقا عميقا حيال إطالة الأزمة السياسية في لبنان, ونكرر نداءنا لإجراء انتخابات رئاسية لبنانية من دون شروط وبدون مزيد من التأخير"، داعية مجلس النواب في بيروت إلى "الاجتماع فورا لأداء واجبه الدستوري".
 
وطلب البيان من "القوى الخارجية" -دون أن يسميها مباشرة- "احترام دستور لبنان ومؤسساته الديمقراطية"، كما أدان الاغتيالات السياسية ومحاولات الاغتيال في لبنان منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2004، متوقفا عند اغتيال مدير العمليات في الجيش اللبناني اللواء الركن فرنسوا الحاج هذا الشهر.
 
ووقع البيان ممثلو مصر وفرنسا وإيطاليا والأردن والسعودية وإسبانيا والإمارات وبريطانيا والولايات المتحدة ومؤسسات الاتحاد الأوروبي التي  اجتمعت في باريس برعاية الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
 
التأجيل التاسع
ديفد ولش نقل للبنانيين دعم واشنطن (الأوروبية)
ويأتي البيان عقب التأجيل التاسع على التوالي لجلسة انتخاب رئيس يخلف إميل لحود الذي انتهت ولايته يوم 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
 
وتعليقا على هذا التأجيل اتهم ممثل مرشد الثورة الإيرانية في المجلس الأعلى للأمن القومي علي لاريجاني الولايات المتحدة بالسعي لزرع الفتنة ومنع التوافق في لبنان، داعياً اللبنانيين إلى مواجهة هذا الدور.
 
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن لاريجاني قوله إن "الأميركيين لم يشعروا بالارتياح من تقارب فريقي السلطة والمعارضة اللبنانية". وأضاف "يجب أن لا نعتبر أن تأثير زيارة ديفد ولش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية إلى لبنان تأثير كبير لأنهم قاموا بمثل هذه النشاطات في السابق, لكن القوى اللبنانية الآن تشعر بضرورة الوقوف على قدميها من أجل مستقبل بلادها".
 
واعتبر لاريجاني أن اغتيال فرنسوا الحاج كان يهدف إلى "إحداث فتنة وقف وراءها الصهاينة, لأن الساحة السياسية في هذا البلد كانت تقترب من تحقيق وحدة بين الفرقاء".
 
صيغة جديدة
وقد أجل رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري جلسة انتخاب رئيس جديد للجمهورية إلى يوم السبت المقبل. وجاء قرار التأجيل عقب لقاءات بين بري وكل من رئيس تيار المستقبل سعد الحريري ورئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط، وأيضا مع كتلة التغيير والإصلاح.
 
وكانت معلومات قد تحدّثت عن محاولة لإيجاد صيغة يعقد بموجبها مجلس النواب جلسة لتفسير الدستور بحيث يُنتخب الرئيس دون المرور بآلية تعديل الدستور.
 
يشار إلى أن المعارضة التي يتقدمها حزب الله تسعى إلى ضمانات بشأن الحكومة المقبلة, في حين يقول التحالف الحكومي إنه لا يعارض الفكرة لكنه يريد ترك التفاصيل إلى ما بعد تولي العماد ميشال سليمان المنصب وتسمية رئيس الوزراء الجديد.
المصدر : وكالات