بان يتفقد مكاتب الأمم المتحدة بالجزائر بعد تفجيرها

الحصيلة الرسمية للتفجيرين ارتفعت إلى 41 قتيلا (الفرنسية-أرشيف)

وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء إلى الجزائر وتفقد موقع الهجومين الانتحاريين اللذين استهدفا الأسبوع الماضي مكاتب المنظمة الأممية في العاصمة الجزائر ومقر المجلس الدستوري الجزائري.

وندد بان بـ"الإرهاب" داعيا الجزائر والأمم المتحدة إلى العمل معا لمكافحته، وقال للصحفيين "إن الإرهاب لا يمكن أبدا تبريره، ويجب أن يدان باسم الإنسانية وباسم المجتمع الدولي".

وعقد المسؤول الأممي جلسة مغلقة مع موظفي المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي اللذين استهدف أحد التفجيرين مقريهما.

ومن المقرر أن يجري الأمين العام الأممي لاحقا مباحثات مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وكان "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" قد أعلن مسؤوليته عن تفجيري الأسبوع الماضي قائلا إنهما استهدفا من سماهم "عبيد أميركا وفرنسا".

وفي حصيلة جديدة للتفجيرين اللذين حدثا في 11 كانون الأول/ديسمبر قال وزير التضامن الوطني الجزائري جمال ولد عباس الثلاثاء إنهما أسفرا عن مقتل 41 شخصا.

وأوضح ولد عباس للإذاعة العامة أن نحو 20 جريحا من أصل 177 لا يزالون في المستشفيات.

وكانت الحصيلة الرسمية السابقة تشير إلى مقتل 37 شخصا بينما تشير مصادر طبية إلى أن عدد القتلى يتراوح بين 62 و72.

المصدر : وكالات