قتلى الأمم المتحدة بالجزائر 17 وعمليات الإنقاذ توقفت

كمال درويش رئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يعود الجرحى الأمميين والقتلى إلى ارتفاع (رويترز)

ارتفع عدد القتلى من موظفي الأمم المتحدة في تفجيري الجزائر إلى 17 مع وقف رجال الإنقاذ عمليات البحث عن ناجين في موقعي العملية.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة الدولية ماري أوكابي خلال مؤتمر صحفي إن 17موظفا قتلوا في الانفجار الذي استهدف مقر الأمم المتحدة في العاصمة الجزائرية بعد أن كانت الحصيلة السابقة تشير إلى مقتل 11 موظفا.

وكان جناح تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا المعروف باسم "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" قد تبنى تفجيرين انتحاريين بسيارات مفخخة قرب مقر المحكمة العليا ومقر الأمم المتحدة الذي يضم مكاتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومفوضية اللاجئين ومنظمة العمل الدولية.

وأدى الانفجاران حسب المصادر الطبية إلى مقتل ما بين 62 و72 شخصا خصوصا أن أحدهما وقع قرب حافلة لطلاب جامعيين لكن السلطات الجزائرية قالت أمس إن آخر حصيلة تشير إلى مقتل 34 شخصا وإصابة 177 بينهم 11 موظفا دوليا.

وقالت وزارة الداخلية الجزائرية إن جثث ثلاثة من موظفي الأمم المتحدة اكتشفت مساء الخميس.

وهذه هي أعلى حصيلة للخسائر البشرية بين موظفي الأمم المتحدة بعد تفجير مقرها في بغداد في أغسطس/آب 2003 حيث قتل 22 موظفا بينهم مبعوث الأمم المتحدة البرازيلي سيرجيو دي ميلو.

عمال الإنقاذ أوقفوا عمليات البحث عن ناجين واحتفظوا برجالهم في موقعي التفجير (رويترز)

توقف الإنقاذ
في هذه الأثناء قال مصدر رسمي جزائري إن رجال الإنقاذ أوقفوا اليوم عمليات البحث عن ناجين في موقعي الانفجارين.

ونقلت الإذاعة الوطنية الجزائرية عن ضابط إنقاذ جزائري قوله إن عمليات الحفر بحثا عن ناجين أوقفت قرب مقر الأمم المتحدة اليوم مع العلم بأنها كانت قد أوقفت قرب مقر المحكمة الذي يضم المجلس الدستوري الأربعاء.

وأضاف المصدر أن أربعين رجل إنقاذ بقوا في موقع التفجير على سبيل الاحتياط مضيفا أن عمليات الحفر أوقفت قرب المحكمة بعد العثور على سبعة أشخاص أحياء بعد 24 ساعة على التفجير.

النهضة تدين
ومن جانبها أدانت حركة النهضة التونسية المعارضة بشدة هجمات الجزائر الأخيرة ووصفتها بـ"العمليات الإرهابية، التي لا تقرها الشرائع السماوية ولا القوانين الوضعية والتي ذهب ضحيتها عشرات من الأنفس البشرية البريئة".

وقالت الحركة الإسلامية في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إنها "تعبر عن مساندتها للجزائر ولأسر ضحايا هذه العمليات الإرهابية، وعن تضامنها معها في هذه الظروف العصيبة".

المصدر : وكالات

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة